عاجل

مخاوف كبيرة تثيرها الغارات الاسرائيلية على سوريا، يخشى من أن تؤدي إلى زيادة توتر الوضع الأمني في المنطقة.

وأعربت عن تلك المخاوف كل من الأمم المتحدة والجامعة العربية، في وقت بررت تل أبيب الغارات بأنها تهدف إلى تأمين ما أسمته بمستقبل اسرائيل، وما يعنيه ذلك من احتمال تنفيذ تهديداتها باستهداف المنشآت النووية الايرانية.

وشنت اسرائيل غارة قرب دمشق أمس الأحد هي الثانية خلال ثمان وأربعين ساعة، وسط موقف أمريكي داعم لتحركها من أجل حماية شعبها بحسب الرئيس الأمريكي باراك أوباما.

وبحسب مخابرات غربية فإن الدولة العبرية استهدفت صواريخ إيرانية من نوع فاتح مائة وعشرة كانت في طريقها إلى حزب الله اللبناني.

في الأثناء عززت اسرائيل من وجودها العسكري قرب الحدود مع سوريا ولبنان، وخاصة على مرتفعات الجولان.