عاجل

تقرأ الآن:

يورونيوز تلتقي بمارتين شاد، مخترع شاشات الكريستال السائل


علوم وتكنولوجيا

يورونيوز تلتقي بمارتين شاد، مخترع شاشات الكريستال السائل

شاشات الكريستال السائل أو شاشات العرض بالبلورات السائلة، أصبحنا نراها اليوم في الحاسوب وجهاز التلفاز والهاتف المحمول كما نراها في ألعاب الفيديو وفي الساعات الرقمية وفي سياراتنا من خلال شاشة نظام تحديد المواقع، تسعون بالمائة من الشاشات المتوفرة في الأسواق تعتمد تقنية الكريستال السائل.

مكتشف هذه التقنية هو المخترع السويسري مارتين شاد البالغ من العمر خمسة وسبعين عاما. في عام ألفين واثني عشر بيع حوالي أربعين مليون جهاز تلفاز بشاشة الكريستال السائل وبمبلغ يصل إلى مائة مليار يورو.

مارتين شاد هو أنسب شخص يمكنه أن يحدثنا عن مزايا هذه الشاشات:“إنها شاشة رقيقة ومسطحة وخفيفة الوزن وتعمل بمستوى جهد منخفض كما أنها لا تستهلك الكثير من الطاقة، ويمكن النظر اليها من أية زاوية، لدينا ألوان بجودة عالية وإذا نظرنا هنا في ارجاء المحل، سنرى أجهزة راديو متنقلة والتي يستحيل تصميمها دون استخدام هذه التقنية، لأنها تستهلك الكثير من الطاقة حتى تتمكن من عرض المعلومات بهذه الطريقة.”

ولمعرفة المزيد من المعلومات حول شاشات الكريستال السائل، زرنا السيد مارتن شاد في مدينة ليزستال السويرية حيث يعيش. في بيته يواصل عمله الدؤوب الذي بدأه منذ سنوات لتحسين جودة الشاشات ولإستخدام سائل الكريستال في تطبيقات جديدة.

شاشات سائل الكريستال تملأ المكان، وتثير فينا عديد التساؤلات، أولها كيف تشتغل هذه الشاشات العجيبة؟

إذا نظرنا إليها عن قرب نلاحظ أن الصورة مكونة من آلاف النقاط المكثفة التي تغير ألوانها ودرجة سطوعها باستمرار. كل نقطة من هذه النقاط هي في الحقيقة كريستال سائل و هي مصنوعة من جزيئات الهيدروكربون، التي تغير اتجاهها تحت تأثير مجال كهربائي وهكذا تولد البلورات السائلة إشارات ضوئية.

يقول لنا هذا المخترع:“سنبدأ مع هاتين المرشحتين الضوئيتين المتطابقتين وهي عنصر أساسي في كل شاشات الكريستال السائل. هذه المرشحات لا تمرر سوى الضوء الذي يتذبذب في اتجاه واحد… وهذا يعني انه عندما أضع هاتين المرشحتين الواحدة وراء الأخرى بالتوازي هكذا… يمكن للضوء أن يمر، وإذا أدرت المرشحتين تسعين درجة فلن يمر الضوء وستظهر شاشة سوداء… وشاشة الكريستال السائل تقوم بعملية الإستدارة الكهربائية.

هذه المرشحات تمثل نقطة صغيرة بهذه الطريقة، سطوع كل نقطة سيكون متدرجا من الداكن الى المضيء. الألوان ستعدل عن طريق المرشحات، وهكذا نخلق إشارة ضوئية لكل نقطة.”

هذه هي أول شاشة كريستال سائل يخترعها السيد شادت عام 1971، إنها شاشة بسيطة دون ألوان استخدمت في الساعات والآلات الحاسبة الصغيرة.

المخترع السويسري يختبر هنا الكريستال السائل من خلال مصدر للحرارة، ذلك أن شاشات الكريستال السائل يجب أن تكون قادرة على تحمل درجات حرارة قصوى.

هذا الباحث رشح للحصول على جائزة المخترع الأوروبي التي ستقدم من قبل مكتب براءات الاختراع الأوروبي في الثامن والعشرين من مايو في أمستردام.

يقول:“بالنسبة لي الإختراع هو اكتشاف نمط حياة جديد. نحن فضوليون ونريد اكتشاف مسارات جديدة واشياء جديدة لم يفكر فيها أحد قبلنا، إنه شعور كامن بداخلنا ولا يفارقنا كمخترعين.”

يسأله مراسلنا كلاوديو روكو: لقد وضعتم تقنية يستخدمها ملايين الناس في أرجاء العالم العالم ما شعوركم؟

فيجيب بكل تواضع:“هي تقنية مفيدة جدا لكثير من الناس. لأنها تتيح لهم استخدام عديد الأجهزة بطريقة محتلفة سواء أكانوا في السيارات او في الطائرات وهذا ما يزيد من حماستي.”

اختيار المحرر

المقال المقبل
رجل آلي لمكافحة عدوى المستشفيات

علوم وتكنولوجيا

رجل آلي لمكافحة عدوى المستشفيات