عاجل

عاجل

علماء من اليابان والبرازيل قد يفكون لغز " القارة المفقودة"

تقرأ الآن:

علماء من اليابان والبرازيل قد يفكون لغز " القارة المفقودة"

حجم النص Aa Aa

مجموعة من العلماء البرازيليين واليابانيين عثروا أخيرا على صخور من الجرانيت قبالة ساحل البرازيل ليس من الطبيعي أن توجد في منطقة بحرية عميقة ولا يمكن أن تتشكل إلا على اليابسة.
الغرانيت قد يكون إذا جزءا من القارة المفقودة التي غرقت في مياه المحيط الأطلسي بسبب ارتفاع قارة أفريقيا وأمريكا الجنوبية.

البعثة العلمية المشتركة في سفينة يوكوسوكا، استعانت بغواصة متطورة يمكنها الغوص في عمق ستة آلاف وخمسمائة متر.

أكثر الاكتشافات إثارة تمثلت في تكوين من الجرانيت بمرتفع ريو جراندي الموجود في قاع المحيط على بعد نحو 1500 كيلومتر من الجنوب الشرقي من مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية. يقول أحد الباحثين:“عندما جلبت هذه العينات الى متن السفينة. أصبنا بالدهشة وقلنا” ما الذي أتى بهذه الصخور الى هذا المكان؟ كنا أجرينا دراسات وفحوص جيوكيماوية وجيولوجية لهذه المادة وجاء هذا الإكتشاف ليؤكد نتائج بحوثنا. إضافة إلى ذلك هذه العينات وجدت في منطقة مرتفع ريو غراندي وهو مرتفع به مياه أكثرانخفاضا وأقل كثافة طبقا للقياسات الأرضية من القشرة العادية للمحيط. منذ تلك اللحظة بدأنا نفكر أنها قشرة قارية”.

العلماء يوضحون أنه قبل نحو 100 مليون سنة كانت قارتا افريقيا وأمريكا الجنوبية ملتصقتين لتشكلا معا قارة غوندوانا بعد ذلك انفصلتا لتشكلا جنوب المحيط الأطلسي لذلك فإن صخور الغرانيت في مرتفع ريو غراندي ربما كانت جزءا من تلك القارة المنقسمة. فريق البحث سيواصل جهوده بهدف العثور على مزيد من الصخور النادرة، أو ربما يساندهم الحظ ويعثرون على جزء ضخم من القارة المفقودة والتي يعتقد الكثير من الناس أنها حكاية أسطورية لا أساس لها من الصحة بسبب عدم توفر دليل مادي على وجودها.