عاجل

تقرأ الآن:

بطالة الشباب: أزمة جديدة تهدد إقتصادي البرتغال واليونان


مال وأعمال

بطالة الشباب: أزمة جديدة تهدد إقتصادي البرتغال واليونان

البطالة في البرتغال سجلت معدلا قياسيا جديدا في الربع المالي الأول، وعدد العاطلين عن العمل وصل إلى تسعمئة واثنين وخمسين ألف ومئتي شخص، ما يعد إشارة إلى تفاقم الأزمة الإقتصادية في الدولة على الرغم من عودتها إلى الأسواق المالية.

بحسب ما أفاد معهد الإحصاءات الوطنية، معدل البطالة سجل ارتفاعا من ستة عشر فاصلة تسعة بالمئة إلى سبعة عشر فاصلة سبعة بالئة، والمشكلة الأكبر كانت وصول معدل البطالة لدى الشباب إلى اثنين وأربعين بالمئة.

الدراسات الأخيرة تظهر تحولا في هجرة الشباب للتوجه إلى المستعمرات البرتغالية القديمة وأربزها البرازيل، موزمبيق وأنغولا، لمعرفتهم باللغة أولا وللتطور الإقتصادي الذي تشهده تلك الدول.

في اليونان، الوضع أسوأ بكثير نظرا للخطة التقشفية التي تتبعها والمفروضة من الترويكا الأوروبية بما في ذلك رفع الضرائب وترشيد الإنفاق.

معدل البطالة بلغ في شهر شباط/ فبراير سبعة وعشرين بالمئة ومعدل البطالة لدى الشباب تجاوز ضعف المعدل الأول ليبلغ أربعة وستين فاصلة اثنين بالمئة.

رغم المعاداة التي يصبها يونانيون كثيريون على ألمانيا كونها الداعمة الأساسية لخطة التقشف، فإنها المقصد الأوروبي الأول للمهاجرين في الإتحاد الأوروبي. عدد المهاجرين من اليونان، أسبانيا، البرتغال وأسبانيا هو ضعف العدد الذي كان عليه قبل الأزمة.