عاجل

على طول المناطق الجبلية الحدودية التركية مع العراق أقامت السلطات مراكز مراقبة وحراسة، في وقت بدأ حزب العمال الكردستاني سحب مقاتليه من تركيا إلى العراق، تطبيقا لدعوة رئيس الحزب عبد الله أوجلان إلى الهدنة والانسحاب، بهدف التوصل إلى حل سياسي بشأن حقوق الأكراد في تركيا.

“يونس بولات” حارس في قرية “أكوي” من محافظة “سيرناك“، يقول إن الأمور تتغير إيجابا بعد اعلان الانسحاب“، ويضيف:

“كنا نعاني كثيرا قبل بدء هذه العملية، لكننا الآن في وضع جيد. نريد السلام دائما. لا نريد شيئا غير السلام، ولا نريد أن نرى عائلاتنا تعاني بعد الآن. نفضل العيش في سلام عوضا عن الاشتباكات”.

الانسحاب بدأ بتنظيم مقاتلين من أصل نحو ألفي مقاتل مسيرات طويلة عبر الممرات الجبلية، في عملية يتوقع أن تستمر أشهرا، لكن في شواع اسطنبول أبدى البعض شكوكا بشأن عملية الانسحاب. ويقول مواطن تركي:

“لا أعتقد أن هذا الانسحاب سيحدث ولا أعتقد أنهم سيسلمون أسلحتهم ويغادرون مناطقنا الحدودية، أرى أنهم يتلاعبون بنا”.

وكان حزب العمال الكردستاني يقاتل منذ الثمانينات من أجل استقلال الأكراد عن تركيا أو الحصول على حكم ذاتي في المناطق الكردية في البلاد، وأدى النزاع إلى مقتل أكثر من أربعين ألف شخص.