عاجل

هز انفجاران مدينة بنغازي في ليبيا استهدفا مركزان للشرطة، ما أدى الى اضرار مادية جسيمة دون وقوع قتلى

الانفجاران اللذان نفذهما عناصر مسلحة مجهولة تسببا بحالة من الذعر بين السكان الذين تعرض بعضهم الى جروح طفيفة بسبب تطاير الزجاج والركام.

وقد شهدت مدينة بنغازي، ثاني أكبر مدينة ليبية، هجمات متكررة وعمليات اغتيال استهدفت مسؤولين أمنيين على مدار الأسابيع القليلة الماضية.

نائب رئيس الحكومة عواد ابراهيم كان في بنغازي عند وقوع الانفجارين وفي تصريح له قال :
“سمعت انفجارات في الصباح احدهما كان قويا وأدى الى تدمير المدرسة الواقعة خلف مركز الشرطة. البحث لا يزال جاريا علن الجهة المسؤولة عن تلك التفجيرات”

وفي العاصمة طرابلس السفارات الاجنبية والبعثات الدبلوماسية اصبحت أكثر عرضة لأعمال العنف بعد الهجوم على السفارة الفرنسية قبل ثلاثة اسابيع واطلاق الولايات المتحدة تحذيرا لرعاياها من السفر الى لييا.

وفي خطوة مشابهة قررت السفارة البريطانية الجمعة سحب بعض موظفيها لفترة مؤقتة نظرا لحالة الغموض السياسي وخطر وقوع اشتباكات بين الجماعات المسلحة المتناحرة في العاصمة التي شهدت مؤخرا حصار وزارتي العدل والخارجية من قبل مسلحين طالبوا بإقرار قانون للعزل السياسي يقضي بمنع رموز نظام العقيد معمر القذافي من تولي مناصب حكومية.