عاجل

تقرأ الآن:

ممثل الإدعاء في أوهايو الأميركية يدرس المطالبة بإعدام مختطف النساء الثلاث


العالم

ممثل الإدعاء في أوهايو الأميركية يدرس المطالبة بإعدام مختطف النساء الثلاث

ممثل الإدعاء في ولاية أوهايو الأميركية، المسؤول عن قضية أرييل كاسترو، المتهم بإختطاف ثلاث نساء وإحتجازهن لمدة عشر سنوات في كليفلاند بأوهايو يؤكد أنّ المتهم قد يواجه عقوبة
الإعدام فيما يتعلق بالإجهاض القسري لضحاياه. وتعد تصريحات ممثل الإدعاء هي الأولى، التي تؤكد علناً بأن واحدة على الأقل من النساء الثلاث اللاتي احتجزهن أرييل كاسترو، تعرضت إلى الإجهاض مرة واحدة على الأقل. ووجهت إلى كاسترو رسميا أربعة إتهامات تتعلق بالخطف وثلاثة بالاغتصاب في أول ظهور له بالمحكمة.

“ إستنادا إلى الحقائق، أعتزم السعي لتسليط عقوبات على كلّ إعتداء بالعنف الجنسي، والإغتصاب، وكل يوم إختطاف، وكل هجوم إجرامي، وكل محاولة قتل، وكل إغتيال مشدّد وضع حداً للحمل قام بها الجاني ضدّ المختطفات خلال هذه المحنة التي استمرت لمدة عشر سنوات “، قال ممثل الإدعاء.

أرييل كاسترو لم يطعن في الإتهامات. وسيتم إحالة هذه القضية إلى هيئة محلفين كبرى، ستنظر بدورها في اتهامات إضافية. ونظرا لخطورة الاتهامات الموجهة إلى كاسترو، فإنه في حالة إدانته قد لا يخرج من السجن إطلاقا. وقال مسؤولو تنفيذ القانون إن التحقيق مازال في بدايته فقط.

“ لدي إبن مريض إرتكب أموراً خطيرة للغاية. أنا أعاني بشكل كبير، أطلب السماح من أولئك الأمهات، وأطلب من تلك الشابات أن تغفرن لي“، قالت والدة المتهم.

وأفاد تقرير للشرطة حصلت عليه وسائل إعلام أمريكية بأن واحدة من المختطفات الثلاث وهي ميشال نايت، قالت للشرطة إنها كانت حاملا خمس مرات على الأقل. وأن كاسترو قام بتجويعها لمدة أسبوعين ثم أخذ يكيل لها اللكمات على مستوى بطنها إلى أن أجهضت.

ويتهم أرييل كاسترو بإختطاف كل من أماندا بيري في ألفين وثلاثة، وجينا ديجيسوس في ألفين وأربعة، وميشال نايت في العام ألفين، واحتجزهن رغما عنهن في منزله الكائن على مسافة ليست بعيدة عن منازل أسرهن، وقد قام باغتصابهن. والضحية الرابعة هي ابنة أماندا بيري البالغة من العمر ست سنوات، والتي ولدت خلال فترة إختطاف والدتها.