عاجل

عاجل

الإنتخابات الباكستانية في الميزان

تقرأ الآن:

الإنتخابات الباكستانية في الميزان

حجم النص Aa Aa

الأحزاب الاسلامية المشاركة في الانتخابات الباكستانية تأمل القيام بنتيجة أفضل بكثير مما حققته قبل 5 سنوات، وهذه النتيجة من المرجح أن تحدد جزءاً من مستقبل البلاد. لا سيما وأن حركة طالبان باكستان اعتمدت المقاطعة وتوعدت بتهديد اليوم الانتخابي التاريخي في هذه البلاد التي تعيش اضطرابات منذ عقود وصراعاً دائماً بين العسكر ومختلف أطياف الحركات السياسية.
من المؤكد، ان لا وزن يذكر لطالبان باكستان في هذه الانتخابات إلا من حيث التهديد بتعطيل العملية الانتخابية، فقد تضاعفت أعمال العنف في هذا البلد المضطرب أساساً. لا سيما وأن الانتخابات تأتي، لأول مرة، بعد أن أكملت حكومة منتخبة ديمقراطيا ولايتها دون أن يطيح بها العسكر. أما في الوزن السكاني فيمثل الشباب ثلث السكان ويملكون تعطشاً للتغيير. بعض استطلاعات الرأي ترجح أن 38٪ منهم يؤيدون نظاماً يقوم على الشريعة الإسلامية، و 33٪ لصالح حكم العسكر و29٪ لصالح الديمقراطية.

والفساد هو من السمات الأساسية في هذا البلد، وقد حمل لواء التغيير بطل الكريكيت السابق عمران خان. البلد مصنف وفقا لمنظمة الشفافية الدولية بالمركز 139 من أصل 176 بلدا، فالفساد هنا يطال جميع المستويات السياسية والأمنية وقطاعات أخرى كالتعليم والصحة والعدالة.
وأخيراً، ملف آخر حاضر بقوة هو العلاقات المتوترة مع الجارة أفغانستان، حيث الدور الباكستاني يعول عليه كثيراً لا سيما وأن الأخيرة هي حليف الولايات المتحدة كما أن القوات الأمريكية أعلنت عن رغبة بترك الساحة الأفغانية بحلول 2014.