عاجل

تقرأ الآن:

رئيس وزراء باكستان الأسبق نواز شريف يفوز في الانتخابات التشريعية والحركة من أجل العدالة تقر بهزيمتها


باكستان

رئيس وزراء باكستان الأسبق نواز شريف يفوز في الانتخابات التشريعية والحركة من أجل العدالة تقر بهزيمتها

رئيس الوزراء الباكستاني الأسبق نواز شريف يعود إلى الحياة السياسية من بابها الواسع بعد الفوز الذي حققه حزبه، الرابطة الإسلامية في الانتخابات التشريعية التي شهدتها البلاد هذا السبت.
وتمكن حزب الرابطة الإسلامية من تسجيل تقدم ملحوظ على خصمين رئيسيين، الحركة من أجل العدالة بزعامة بطل الكريكت السابق عمران خان، وحزب الشعب الباكستاني بزعامة عائلة بوتو.
نواز شريف إستغل فوزه ودعا خصومه إلى العمل معاً من أجل حلّ المشاكل التي تتخبط فيها باكستان.
وأقرت الحركة من أجل العدالة بزعامة بطل الكريكت السابق عمران خان بهزيمتها في الانتخابات. حزب خان أثار المفاجأة واستقطب الأضواء في الحملة الانتخابية لا سيما انه استفاد من تعاطف كبير منذ أن سقط عن إرتفاع عدة امتار في حادث أثناء مهرجان انتخابي.

ودعي أكثر من ستة وثمانين مليون ناخب باكستاني إلى إختيار ثلاثمائة وإثنين وأربعين نائباً في الجمعية الوطنية وممثليهم في المجالس الإقليمية الأربعة ويتم انتخاب نحو مائتين وإثنين وسبعين بصورة مباشرة في حين يجري تعيين سبعين آخرين وفقا للائحة النظام النسبي. وأعلنت اللجنة الانتخابية بعد اقفال مكاتب التصويت مع حلول المساء أنّ المشاركة كانت “هائلة“، وقد ناهزت النسبة النهائية للمشاركة الستين بالمائة وهي أعلى نسبة منذ عام ألف وتسعمائة وسبعة وسبعين. وسقط أكثر من مائة وثلاثين قتيلاً في باكستان منذ بداية الحملة الانتخابية في إعتداءات تبنت معظمها حركة طالبان الباكستانية التي تعارض العملية الديموقراطية، وتعتبرها “غير إسلامية”.