عاجل

أدين الطبيب الأمريكي كيرميت جوسنيل يوم الاثنين بقتل ثلاثة أطفال كانوا مازالوا على قيد الحياة عقب عملية إجهاض غير قانونية في مرحلة متقدمة من الحمل أي بعد 24 أسبوعا.

الطبيب الذي ترأس مصحة للإجهاض لأكثر من 30 عاما في مدينة فيلادلفيا بولاية بنسلفانيا الأمريكية أدين كذلك بتهمة القتل غير العمد بعد وفاة مريضة كانت تخضع للعلاج في المصحة اثر سكتة قلبية.

كما أدينت ألين أونيل مساعدة الطبيب الذي كان يستخدم المقص لقطع الحبال الشوكية للأطفال في أواخر فترة الاجهاض القانونية.

جاك ماكماهون محامي كيمريت جوسنيل:” سيكون مثل أي رجل ذكي، إنه يشعر بخيبة أمل وهو منزعج. لقد عبرنا عن موقفنا خلال هذه المحاكمة الطويلة، والعادلة،لقد قدمنا موقفنا واتخدت هيئة المحلفين قرارها.”

وستصدر محكمة فيلادلفيا حكمها لاحقا بعدما اتخذت هيئة المحلفين قراراها بإدانة الطبيب بسبب التهم المنسوبة إليه.

الطبيب الذي كان يزاول مهنته في المصحة التي يديرها في حي فقير في المدينة كان يحتفظ بصور مروعة للأجنة المجهضة اضافة الى قوارير بها أجزاء من الأجنة.

المصحة كانت مأوى للقطط التي كانت تعيش بحرية وتتبول في غرف العمليات.