عاجل

تقرأ الآن:

غضب شعبيّ وسياسيّ كبيربعد أعمال العنف التي رافقت احتفالات نادي سان جرمان الباريسيّ


فرنسا

غضب شعبيّ وسياسيّ كبيربعد أعمال العنف التي رافقت احتفالات نادي سان جرمان الباريسيّ

شوّهت الاحتفالات العنيفة لجماهير نادي باريس سان جرمان، بعد احرازه لقب الدوري الفرنسي لكرة القدم للمرة الثالثة في تاريخه، صورة العاصمة الفرنسية
و أثارت أعمال الشغب التي حدثت غضب وإنتقاد الكثير من المواطنين الذين اعتبروا الأمر محزنا و غير قابل للتصديق كما تقول إحدى المواطنات
كانت حربا. كان شيئا لا يمكن تصّوره. لقد كان رجال الشرطة واقفين على الجانب الآخر من الشارع وراء دروعهم، و تركوا لهم الوقت لكي يحطّموا كل ما يريدون تحطيمه. لم يأت أحد ليحاول منعهم. لا أحد
و توالت الانتقادات لرجال الشرطة والمسؤولين الحكوميين على غرار تصريح جان فرنسوا كوبيه، زعيم الاتحاد من أجل حركة شعبية، أبرز أحزاب المعارضة، الذي وصف ما حدث بالخطر جدا ما حدث بالأمس أمر خطير جدّا، لأنه أظهر للأسف عجز وزارة الداخلية وعجز رئيس الشرطة في ضمان أمن الناس و الممتلكات إذا أخذنا في الإعتبار مبادئ سلطة الدولة
و ردّ مانويل فالس، وزير الداخلية على الانتقادات قائلا
“سمعت من طرف البعض من المعارضة و أقصى اليمن أن الشرطة لم تقم بعملها. وكان النواب أنفسهم وجهوا اللوم، قبل بضعة أسابيع، لأسلوب الشرطة في الحفاظ على الأمن العام أثناء المظاهرات ضدّ مشروع قانون الزواج للمثليين. قوات الشرطة هي المتّهمة إذن و ليس وزير الداخلية، و هذا أمر غير مقبول”
و كانت الأضرار بادية على الواجهات البلوريّة لمقاهي ومطاعم جادة الشانزيليزه التي حطمّت بالكامل و على بعض السيارات المحروقة. وكانت أعمال العنف وقعت في وقت متأخر مساء الإثنين عندما رفع بعض المشاغبين لافتة تطالب بوضع حدّ للقرار الذي اتخذته إدارة النادي قبل سنتين بمنع دخول بعض المشجعين المثيرين للفوضى إلى ملعب النادي، حديقة الأمراء