عاجل

الإتحاد الأوروبي أطلق تحقيقا مفاجئا بأسعار شركات النفط العالمية، في إطار السعي لتكثيف مراقبة مؤشرات الأسعار منذ التلاعب بمؤشر اللايبور.

المحققون توجهوا إلى مكتب بلاتس في لندن، المزود لأسعار الطاقة لاحتمال تلقيه
لأسعار مزورة من مجموعات عالمية للنفط.

المتحدث باسم المفوضية الأوروبية أنطوان كولومبيني قال: “أي تعديل بسيط للأسعار المتوقعة، يمكن أن يكون له تأثير كبير على سعر النفط الخام، المنتجات النفطية المكررة ومبيعات ومشتريات النفط العضوي، ما يضر بالإستهلاك النهائي”.

التحقيق تم بعدما أودت مجموعة توتال الفرنسية للنفط برسالة إلى المنظمين تسألهم فيها عن طريقة تحديد أسعار النفط، ما وضع عمل بلاتس قيد التحقيق.

لكن الأخيرة تشدد هي ومنافساتها على أنه من غير الوارد لأجهزتها تزوير الأسعار، لكن النقاد يرفضون ذلك.