عاجل

ذكرى النكبة الفلسطينية الخامسة والستين تذكر اللاجئين الفلسطينين بجراحهم إذ يقدر عددهم بسبعة ملايين لاجئ تقطعت بهم السبل في منافي الأرض.

لكل لاجئ حكايته ومعاناته؛هذا أجبر على هجر منزله تحت القصف الشديد، وذاك مازال يأمل بالعودة الى أراضيه،والكل يحمل مفاتيح منزله القديمة.

هنا في مخيم الجلزون القريب من رام الله تعيش الأسر الفلسطينية أوضاعا إنسانية صعبة.

اللاجئ ابراهيم محمود من مخيم الجلزون يعتبر أن حق العودة الى الوطن هو حق تاريخي ناتج عن وجود الفلسطينيين في فلسطين منذ الأزل.

ويضيف اللاجئ حسن أبو الشريف من مخيم الجلزون أن كل ذرة من تراب فلسطين مقدسة وخائن من يتنازل عنها. الإحصائيات الفلسطينية تشير إلى أنّ الحرب التي جرت في العام 1948أدت إلى طرد ما يزيد عن 714 ألف فلسطيني عن أرضه وبيته. هذه الأعداد الضخمة ساقها القدر الى عدد من الأماكن سواء داخل الأراضي الفلسطينية أو الى مخيمات للاجئين في الداخل بالضفة وغزة أو هجروا إلى الدول العربية المجاورة كالأردن،و لبنان، و سوريا، و مصر.