عاجل

تقرأ الآن:

النكبة: حكاية في منتصف العقد السابع


غزة

النكبة: حكاية في منتصف العقد السابع

مصير مئات آلاف الفلسطينيين تقرر في هذه السنة: نوفمبر 1947. بعد الحرب العالمية الثانية أرادت بريطانيا انهاء ولايتها على فلسطين، فتمكنت الأمم المتحدة التي نشأت لتوها من تقسيم فلسطين، وفتح الطريق لإقامة دولة إسرائيل أكثر من خمسين في المائة من أراضي فلسطين التاريخية.
الفلسطينيون والدول العربية رفضوا التقسيم، انتهى الانتداب البريطاني في منتصف ليل 14 من أيار مايو 1948. وفي اليوم نفسه، وقبل ساعات من انتهاء الانتداب، اجتمع مجلس الشعب اليهودي في تل أبيب، وأعلن استقلال الدولة العبرية. وأول من وقع كان بن غوريون، لليهود هو يوم عيد، اما للفلسطينيين فانها كارثة، النكبة. بعد هذا الإعلان وخلال عام 1948 تم طرد 750،000 فلسطيني من ديارهم وأراضيهم، ودمرت 400 قرية فلسطينية بالإضافة للمدن الرئيسية، بواسطة عصابات الهاغاناه، وهي قوة شبه عسكرية يهودية أنشئت في إطار الانتداب البريطاني، وبالتالي تحول مئات آلاف الفلسطينيين إلى لاجئين. قسم كبير توجه نحو الأردن، البلد الوحيد الذي منحهم جواز سفر، وآخرين إلى لبنان وسوريا. مخيمات اللاجئين المؤقتة أصبحت، مع مرور الوقت، نهائية.
هذا هو الحال في مخيم الجلزون، الذي أنشئ على تلة صخرية عام 1949 في الضفة الغربية. 11 آلف شخص يعيشون هنا. ابراهيم محمود كان ابن سبعة عشر عاماً عندما اضطر مع أسرته إلى الفرار من مدينة اللد اليوم تخطى الثمانين وما زال يتذكر. على رغم العقود، ابراهيم كغيره لم يتنازل .