عاجل

فيما يتعرض الرئيس الأمريكي باراك أوباما لموجة انتقادات متصاعدة، على خلفية فضيحة مرتبطة بإدارة الدخل الداخلي استهدفت بالتدقيق منظمات مرتبطة بحزب الشاي، أقيل أعلى مسؤول عن الضرائب. وقال أوباما:
“راجعت تقرير مراقبي وزارة المالية، وسوء التصرف الذي كشف لا يغتفر. هذا غير مقبول ومن حق الأمريكيين أن يغضبوا لأجل ذلك، وأنا غاضب أيضا من ذلك. لن أتسامح مع هذا السلوك في أي هيئة حكومية، وخاصة في إدارة الدخل الداخلي، التي لها سلطة في جوانب حياتنا.
اليوم وفي خطوة أولى قبلت استقالة مفوض إدارة الدخل الداخلي، لأنه وسط التضارب المحيط بعملية التدقيق من المهم أن تكون هناك قيادة جديدة في المؤسسة، حتى تعيد الثقة من جديد إلى مكانها”.
وكانت أجهزة الضرائب الأمريكية أقرت بأنها استهدفت أكثر من سبعين مجموعة قريبة من التيار المحافظ في حزب الشاي، وأكدت هيئة مستقلة للضرائب أن مصلحة الضرائب استخدمت معايير غير مناسبة، لبدء إجراءات فحص دقيق لمنظمات مرتبطة بحزب الشاي.