عاجل

عاجل

استئصال الثديين للوقاية من السرطان: بين الإختيار والإلزام

تقرأ الآن:

استئصال الثديين للوقاية من السرطان: بين الإختيار والإلزام

حجم النص Aa Aa

أنجلينا جولي اعلنت هذا الاسبوع انها تعرضت لعملية استئصال الثدي للوقاية من خطر الاصابة بسرطان الثدي. الاعلام الاوروبي سلط الضوء على القضية. بداية تقرير للتلفزيون السويسري:

تقرير للتلفزيون السويسري:
في عائلة إليانا، سرطان الثدي رائج. شقيقتها 31 سنة، وقبل فترة طويلة جدتها وخالتها، وأيضاً عائلتها من جهة الأب:
“قررت الخضوع لإزالة كلا الثديين، القرار كان سهلاً. في الواقع شعرت بأني محظوظة لأني امتلكت الخيار. في الواقع السرطان حاضر في كلا الجانبين من عائلتي من جهة والدي النسبة أقل لكن العنصر الجيني المسؤول عن السرطان يجعلنا أكثر عرضة للخطر بين 60 و85٪ للسرطان”.

كيف يتم تشخيص الاستعداد للاصابة بسرطان الثدي. هذه الاختبارات خطوة هامة أعطت العديدين فرصة الاختيار لمنع ظهور الورم. تقرير للتلفزيون السويسري.
الحالات المماثلة لحالة انجلينا جولي ليست نادرة. تقدر بحوالي 5 إلى 10٪ من أورام الثدي وهي بسبب خلل جيني ويمكن توقعه. يتم تنفيذ اختبار من خلال اختبار دم بسيط، ولكن ينصح الفحص فقط في حالات خاصة. أولا، يجب معرفة تاريخ العائلة. يقول أحد الأطباء : “سرطان الثدي يصبح شائعاً بعد سن اليأس، لذا إذا كان هناك في الأسرة من نساء ممن لديهن هذا المرض لذا يجب التفكير في احتمالل أنه هناك استعداد مسبق للمرض. هو ليس بمرض وراثي، وانما احتمال الاصابة وراثي، خطر إصابة امرأة عادية هو 10٪، اما عند أمثال أنجلينا جولي الخطر يمكن أن يصل إلى 80٪ “. “مؤشر الخطر هو مؤشر نسبي وشخصية جدا. قد تقول أحداهن أنا معرضة لذا سأقوم بالفحوص الطبية دوماً. إذا حدث شيء، أقوم بعملية استئصال الثديين، “عندما يكون لدي سبب طبي للقيام بذلك، فيما آخرون يملكون ذكريات مؤلمة من أسرهم لذا يفضلون الاستئصال لتجنب المعاماة التي عاشوها مع قريبتهن. لتفادي تكرار المأساة”.

في سويسرا فقط المراكز المتخصصة بامكانها القيام بهذا الاختبار. وهو مكلف للغاية، حوالي 8000 فرنك سويسري تسددها الرعاية الطبية. إذا كان الاختبار إيجابي، وينبغي على المريض أن يقرر مع طبيبه ما يجب القيام به. هنا المرحلة الأكثر حساسية.

في حال وجود خطر الإصابة بسرطان الثدي، استئصال الثدي هو العلاج الأكثر فعالية، ولكن هناك أيضا خيارات أخرى مثل العلاج والمراقبة الدقيقة.

تقرير للتلفزيون البرتغالي
الاستئصال الوقائي للحماية من سرطان الثدي يطبق في سرطانات أخرى. كالجلد والامعاء والمعدة.
من خلال عينة دم، يتم رسم الحمض النووي ومن ثم دراسة الجينات المرتبطة بأنواع من السرطانات المكتشفة في الأسرة: عينات من الجلد والمعدة. في حالة القولون، إذا كانت النتيجة إيجابية، لا بد من إزالته.
يقول الطبيب: “هناك حالات، مثل الاورام الدهنية، والتي ترتفع معا نسبة الاصابة بالسرطان لحوالي 100٪، ولا بديل عن الاستئصال الوقائي كوسيلة لمنع انتشار المرض، وفي هذه الحالة، يتم إزالة القولون حتى قبل الــ 18 عاماً. هناك برنامج يسمح لنا بادخال المعلومات لتحديد التشخيص الشامل لاحتمال الاصابة السرطان.”

مع 85٪ من احتمال الاصابة كاترين لم تتردد، وتقول:
“قررت استئصال الثدي فورا. لم يكن قرار سهلاً، لكنني قررت التخلص من هذا العبء وما يقلقني هو أن أنقل هذا العبء الثقيل لأطفالي. فنسبة الانتقال هي 50٪ من الوالدة. “

الرصد الدقيق هو البديل، لكن من المؤكد أنه عندما يحدث التقدير، كل حالة مختلفة، والمرأة هي التي تملك الكلمة الأخيرة.