عاجل

من التحديات الرئيسية التي تواجه الشركات الأوربية المتوسطة والصغيرة التي تستقر في الصين، هي حماية الملكية الفكرية، أي
منتجاتها، وعلامتها التجارية، وعملائها. كمثال، شركة ألمانية استقرت هنا في سوتشو، عانت كثيراً قبل اتخاذ الإجراء اللازم!

شركة رائدة عالميا في انتاج أدوات تصميم وتصنيع الهواتف النقالة. في عام 2008، بعد ثلاث سنوات من وصولها إلى الصين، ادركت أن منتجاتها الرائدة، وموقعها الإلكتروني وبطاقات العمل الخاصة بها قد أستنسخت وبيعت في السوق الصينية”.

بمساعدة محام، الشركة تمكنت من إيقاف النسخ. لكن بعد فترة وجيزة، عاد مجدداً. هذا لم يثن من عزيمة مدير الشركة توم ماير . انه شارك في ندوة للمساعدة على حماية حقوق الملكية الفردية التي نظمتهاالصين.

توم ماير، يقول: “بدأنا بتسجيل شعارنا، واسمنا، وحقوق الملكية للبرنامج والحواسيب. .”

انه تمكن من القضاء على 95٪ من عمليات النسخ المعلقة ويعمل الآن بالكثير من الطمأنينة: “استثمرنا ما يعادل حوالي 2700 يورو . الإيرادات زادت بنسبة 20 أو 25٪”

لمعرفة المزيد عن حماية حقوق الملكية الفكرية هنا في الصين، سنتوجه إلى غرفة التجارة الأوروبية في شنغهاي.

مشروع المساعدة على حماية حقوق الملكية هو مشروع المفوضية الأوروبية لتقديم المشورة والمعلومات للشركات الأوربية المتوسطة والصغيرة التي استقرت في الصين. جميع الخدمات مجانية، ومتوفرة في ست لغات أوروبية بالإضافة إلى اللغة الصينية. لا توجد اية مصطلحات تقنية أو قانونية، والمعلومات بسيطة ومفيدة. كل عام، المنظمة تقدم المشورة إلى 500 شركة مباشرة وتدرب حوالي 3000 شركة أخرى.

نعومي سوندرز، مديرة مشروع المساعدة لحماية حقوق الملكية الفكرية تقول:

“على الشركات الأوربية المتوسطة والصغيرة أن تقدم طلباً للحصول على علاماتها التجارية في الصين قبل الوصول هنا لحمايتها . إن لم تقم بالتسجيل، هناك من سيقوم بهذا.”

في الصين، أول من يقوم بتسجيل العلامة التجارية، هو الذي سيكون المالك ،علماً بأن العلامة التجارية المسجلة في أوروبا غير محمية في الصين. لذلك من الضروري إعادة التسجيل هنا”.

نعومي سوندرز تضيف قائلة: “على سبيل المثال، الرسوم الإدارية لتسجيل علامة تجارية في الصين حوالي 100 يورو، وفقاً للعلامة التجارية، التكلفة ليست كبيرة.”

عن اسباب النجاح، توم ماير يقول: “بالنسبة لي، مفاتيح النجاح هي التسجيل.. الكثير أفضل من القليل.. … هنا في الصين انه سهل وغير مكلف نسبيا . “