عاجل

أدت اشتباكات دارت بين أتباع حركة أنصار الشريعة السلفية وقوات الشرطة في ضواحي العاصمة تونس إلى مقتل شخص وإصابة 14 آخرين بجراح
وأعلنت وزارة الداخلية التونسية عن إصابة 11 فردا من عناصرها بجروح
ولم تقدم الوزارة التي أشارت إلى “عودة الهدوء نسبيا” توضيحات بشأن طبيعة الاصابات أو عدد المعتقلين.

وتأتي هذه الاشتباكات بعد يوم من قرار الحكومة حظر إقامة المؤتمر السنوي للحركة السلفية في مدينة القيروان التاريخية، مؤكدة أن الموافقة يمكن أن تشكل تهديدا للأمن العام.
أحد سكان المدينة أعرب عن رفضه لفكرة عودة الخلافة كما يطرح السلفيون

ودعت الحركة أنصارها في المقابل للتجمع في حي التضامن الفقير غربي العاصمة.

وأطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع والرصاص في الهواء لتفرقة نحو 500 متظاهر من أنصار الحركة الذين كانوا يلقون الحجارة على الشرطة.
“.