عاجل

تواصل القوات النظامية السورية مدعومة من عناصر في حزب الله اللبناني هذا الاثنين خوض اشتباكات مع مقاتلين معارضين في مدينة القصير.
وتعد القصير التي يسيطرعليها مقاتلو المعارضة منذ اكثر من عام صلة اساسية بين دمشق والساحل السوري, وخط امداد للمعارضة من مناطق متعاطفة معها في شمال لبنان. وبحسب مصدر عسكري سوري, تمكنت القوات النظامية من السيطرة على جنوب القصير وشرقها ووسطها, وتتابع تقدمها الى شمالها.
واعلن الجيش السوري انه صادر الية عسكرية اسرائيلية كانت المعارضة المسلحة تستخدمها في مدينة القصير واوضح انها كانت تحتوي على اجهزة تشويش على اتصالات الجيش السوري بالاضافة الى صواريخ مضادة للدروع وصواريخ حرارية.
من جهة اخرى وصل الى دمشق الاخضر لماني المتحدث باسم الموفد العربي والدولي الى سوريا الاخضر الابراهيمي على خلفية المؤتمر الدولي حول سوريا الذي تسعى موسكو وواشنطن الى عقده ربما في مدينة جنيف.