عاجل

تقرأ الآن:

"خلف الشمعدان" يعيد مايكل دوغلاس الى الشاشة الفضية بعد صراعه مع السرطان


"خلف الشمعدان" يعيد مايكل دوغلاس الى الشاشة الفضية بعد صراعه مع السرطان

في فيلم “خلف الشمعدان”، يجسد النجم الأمريكي مايكل دوغلاس
إحدى أكثر الشخصيات الموسيقية شعبية في لاس فيغاس، عازف البيانو والمغني الأمريكي “فالانتينو ليبيراس”، المعروف بمثليته الجنسية.

الفيلم يروي العلاقة الخفية التي جمعت هذا الفنان بسائقه الشاب سكوت تورسون.

القصة أثارت نقاشات عديدة حول زواج المثليين، مخرج الفيلم ستيفن سودربيرغ كان له رأي في الموضوع:“أحاول دائما أن أتخيل موقفنا من مجتمعنا الحالي بعد خمسين عاما.”
في الولايات المتحدة الأمريكية وقبل خمسين عاما لم يكن هناك حقوق مدنية للجميع والآن أصبحت هذه الحقوق جزء من حمضنا النووي.
أعتقد انه بعد خمسين عاما ستصبح حقوق مثلي الجنس في الزواج وغيرها أمرا عاديا وسننظر إلى الوراء ونقول لماذا تطلبت منا كل هذه النقاشات وكل هذا الوقت.”

الممثل مات دايمون تقمص دور الشاب سكوت تورسون الذي كان في سن الثامنة عشرة عندما ارتبط بعلاقة عاطفية مع ليبيراس استمرت لخمس سنوات تقاسم خلالها سرير الفنان وحياته المترفة.

الممثل مايكل دوجلاس أعرب عن شكره للمخرج ستيفن سودربرج الذي انتظره حتى يشفى من سرطان الحنجرة لآداء دور العازف اللامع ليبراس
الأعلى أجراً في العالم بين خمسينيات وسبعينيات القرن الماضي.

دوغلاس تحدث عن مرضه وسعادته بالدور ببالغ التأثر: “قمت بهذا الدور مباشرة بعد شفائي من السرطان. إنها هدية رائعة قدمت لي، أنا ممتن جدا لستيفين وجيري (وينتروب، منتج الفيلم) وللجميع لأنهم انتظروني”.

“خلف الشمعدان” يعد من أبرز الأفلام التي تتنافس على السعفة الذهبية في مهرجان كان السينمائي.

اختيار المحرر

المقال المقبل
المخرج الإيراني "كاوه بختياري" يعرض أول فيلم وثائقي له على هامش مهرجان كان

المخرج الإيراني "كاوه بختياري" يعرض أول فيلم وثائقي له على هامش مهرجان كان