عاجل

تقرأ الآن:

النظام الايراني يريد احكام السلطة حول المرشد الاعلى بدون اي مجازفة في الانتخابات


إيران

النظام الايراني يريد احكام السلطة حول المرشد الاعلى بدون اي مجازفة في الانتخابات

يعكس استبعاد اثنين من ابرز المرشحين الى الانتخابات الرئاسية رغبة النظام الايراني في تفادي اي خلاف داخل السلطة التي يهيمن عليها الموالون للمرشد الاعلى للجمهورية الاسلامية اية الله علي خامنئي, بحسب خبراء ومراقبين. واوضح دبلوماسي غربي ان “النظام لا يريد اي مجازفة”, وذلك بعد استبعاد الرئيس السابق هاشمي رفسنجاني واسفنديار رحيم مشائي القريب من الرئيس المنتهية ولايته محمود احمدي نجاد. وبموجب الدستور, فان لخامنئي (73 عاما) الكلمة الفصل في كل قرارات الدفاع والسياسة الخارجية, كما انه يشرف على جهاز الدعاية للنظام من خلال الاشراف المباشر على التلفزيون والاذاعة الرسميين ويستند خامنئي بشكل كبير على المجلس الاعلى للأمن القومي الذي يضم الرئيس ورئيس السلطة القضائية وقادة القوات لمسلحة. وشهدت نهاية ولاية احمدي نجاد ازمات بين مختلف الجهات المحافظة داخل النظام والمعارضة او الموالية للرئيس. وتاتي الانتخابات الرئاسية في الوقت الذي تفرض فيه الامم المتحدة والغرب عقوبات على النظام لثنيه عن حيازة السلاح الذري تحت غطاء برنامج نووي مدني, وذلك رغم نفيه المتكرر بانه يسعى الى ذلك. وبعد اعلان قائمة الاشخاص المرخص لهم الترشح في انتخابات 14 حزيران/يونيو الثلاثاء, صرح احمدي نجاد انه سيطلب من خامنئي اعادة النظر في قراره رغم ان رفسنجاني اعلن انه تقبل استبعاده من الانتخابات. ونددت فرنسا رسميا ب“الاغلاق المفروض على النظام” بينما انتقدت الولايات المتحدة اختيار المرشحين الثمانية “الذي يعتبر النظام انهم يمثلون مصالحه وليس مصالح الشعب الايراني”. وحصل خمسة مرشحين محافظين عدد كبير منهم قريبون من خامنئي بالإضافة الى اثنين من المعتدلين واصلاحي واحد على موافقة مجلس صيانة الدستور الذي يعين المرشد الاعلى اعضاءه مباشرة. واعتبر كريم ساجدبور الخبير لدى مؤسسة كارنيغي من اجل السلام في الولايات المتحدة ان “الانتخابات الايرانية لم تكن في السابق حرة او عادلة او يمكن توقع نتائجها … والسلطة تحاول الان جعل النتيجة اقرب للتوقعات”. واضاف ساجدبور ان “الهيئات الاقوى هي الحرس الثوري والسلطة القضائية ومجلس تشخيص مصلحة النظام (المكلف تعيين ومراقبة وحتى اقالة المرشد الاعلى) والبرلمان, كلها خاضعة لسيطرة اشخاص عينهم خامنئي او خاضعون له”. واشار دبلوماسي اجنبي اخر رفض الكشف عن هويته الى ان “كل المرشحين الذين لديهم فرصة بالفوز مرتبطون سواء بالمرشد الاعلى او بالجهاز الامني”. والحكومة مكلفة تحديد التوجهات الكبرى بموافقة المرشد الاعلى, ودور الرئيس مع انه انتخب بالاقتراع المباشر, بات اشبه برئيس حكومة. واعتبر المرشح سعيد جليلي سكرتير المجلس الاعلى للأمن القومي واحد المرشحين الاوفر حظا في الفوز بالانتخابات ان “على الرئيس الخضوع للمرشد الاعلى واظهار هذا الموقف عمليا”. واشار خبراء الى ان استبعاد مشائي الذي اعتبر ليبراليا جدا وبعيدا عن قيم الاسلام, ورفسنجاني الذي اتهم بدعم حركة الاحتجاجات في 2009, يمكن ان يؤديا الى افقاد الانتخابات مصداقيتها. وقال احد الدبلوماسيين “لقد اتخذ النظام قراره بين تنظيم انتخابات مفتوحة او عدم المخاطرة على الاطلاق. الا اذا قرر السكان عدم المشاركة”. واعتبر تريتا فارسي رئيس المجلس الوطني الايراني الاميركي في واشنطن “هذا يدل الى اي حد مضى المحافظون القريبون من خامنئي لاستبعاد منافسيهم السياسيين”.