عاجل

في شوارع “ولويتش” جنوب شرقي لندن الحضور الأمني كان مكثفا، غداة مقتل جندي بريطاني في وضح النهار على أيدي رجلين أحدها معتنق للاسلام وهو من أصول نيجيرية.وقد خيمت مشاعر عنصرية وتوتر، ويخشى أن يثير الحادث أعمال عنف بين المتساكنين. وتقول مقيمة نيجيرية:
“أتساءل كيف يمكن لهذا أن يحدث؟ ونحن كأهالي من السود غاضبون من ذلك. لقد غير ذلك من مشاعر الشعب الانجليزي تجاهنا ونحن لا نستحق ذلك. ما فعله الشابان بعيد عن أي تبرير”.
وتقول فتاة بريطانية:
“الجو متوتر جدا، ترى الناس يرمقون بعضهم البعض…عدد من زميلاتي شعرن بالخوف من مغبة المجئ الى العمل هنا، لأن الحادث كان على عتبة الباب مباشرة”.
وكانت الشرطة التي تحقق في الحادث اعتقلت المشتبه بهما، وهما شخصان معروفان لدى المصالح الامنية قبل تنفيذ الهجوم، كما اعتقل شخصان آخران للاشتباه في تآمرهما في عملية القتل.