عاجل

تقرأ الآن:

"عمر" قصة حب فلسطينية لا تخلو من رموز سياسية


ثقافة

"عمر" قصة حب فلسطينية لا تخلو من رموز سياسية

الفيلم الفلسطيني “عمر” لمخرجه هاني أبو أسعد، كان من بين الأفلام التي عرضت في الدورة الحالية لمهرجان كان السينمائي ضمن فئة “نظرة ما”.

المخرج سعى إلى تصوير الواقع الفلسطيني من خلال قصة حب ينتصب جدار الفصل عائقا أمامها، فضلا عن مشاعر الشك والثقة التي تتحكم بعلاقات الصداقة والحب في قلب المجتمع الفلسطيني.

الممثل الشاب آدم بكري هو من تقمص دور عمر، ذلك العاشق الذي لا يكف عن الركض للإفلات من الجنود الإسرائيليين.

يقول آدم بكري:“في الحقيقة، قصة الفيلم هي قصة عالمية ورغم أن أحداثه تجري في الضفة الغربية فإننا لا نذكرهذا المعطى أبدا.
كل واحد منا يمكنه رؤية نفسه في هذا العمل أعتقد أنه يتضمن رسالة سياسية قوية وتلك هي عبقريته.”

يعتقل العاشق المناضل من أجل الحرية وعند استجوابه يجد نفسه على موعد مع شكوك تتعلق بصديق عمره أمجد وبطارق شقيق حبيبته.
حينها تتماهى مشاعرعمر الممزقة مع مشهد فلسطيني يحيط به الشقاق من كل مكان.

يقول المخرج: “شخصيا أنا لا أعرف أحدا في هذا العالم لم يذق طعم الحب، كثيرا ما يسترعي انتباهي أولئك الذين يعيشون حالة ضياع بسبب الحب.
برأيي بحث الناس عن الأمان هو الذي يجعلهم يقعون في الحب وبحثهم عن الأمان هو السبب أيضا في نهاية مؤلمة أحيانا لقصص حبهم.”

“عمر“، قصة حب لا تخلو من رموز سياسية، وهو خامس فيلم روائي طويل للمخرج هاني أبو أسعد. في ألفين وستة فاز فيلمه “الجنة الآن” بجائزة الغولدن غلوب لأفضل فيلم باللغة الأجنبية.

اختيار المحرر

المقال المقبل
"رقصة الشيڤا" فيلم وثائقي حول آلهة وفلسفة ورقصة

ثقافة

"رقصة الشيڤا" فيلم وثائقي حول آلهة وفلسفة ورقصة