عاجل

تقرأ الآن:

انخفاض غير اعتيادي لدرجات الحرارة في شهر مايو في دول أوروبا الغربية


Insight

انخفاض غير اعتيادي لدرجات الحرارة في شهر مايو في دول أوروبا الغربية

انخفضت درجات الحرارة لتبلغ مستويات قياسية في معظم دول اوروبا الغربية. فمنذ عشر سنوات لم تشهد منطقة بيتي سان برنارد الفرنسية المتاخمة للحدود الايطالبة طقسا مماثلا حيث يواصل عشرات العمال منذ اربعة اشهر ازالة طبقات سميكة من الثلوج التي غصت بها الطرقات.
“نحن امام طبقة سميكة من الثلوج قد تبلغ أحيانا ستة أمتار وثمانية أمتارط يقول احد عمال ازالة الثلوج.

أما في البرتغال فيتواصل تساقط الثلوج في منطقة سيرا دي استريلا. غير انها المرة الاولى منذ ثماني سنوات التي تتساقط فيها الثلوج في هذه المناطق الجبلية في شهر مايو.
سائحة انجليزية تقول :“ان الامر يبدو غريبا بعض الشيئ. اوروبا تشهد موجة برد غير عادية في هذه الفترة من السنة ولكن لم اكن اتوقع ان اشاهد تساقط الثلوج في هذه الفترة هنا في استرالا.”

في اسبانيا بلغت درجات الحرارة ثلاث درجات في بورغوس في الخامس عشر من شهر مايو وهي معدلات غير مسبوقة.
اما في فرنسا، فقد انخفضت درجات الحرارة باربع او خمس درجات مقارنة بالمعدلات العادية. الكثير من السكان اضطروا لتشغيل مرافق التدفئة التي تزيد في حجم الانفاق المخصص للغرض والذي ارتفع لاربعمئة وخمسة واربعين يورو لهذه العائلة.

نسب استهلاك الكهرباء ارتفعت بحوالي عشرة في المئة في هذه الفترة من السنة كما ازدهرت تجارة الفحم والخشب.
مستويات الرطوبة ارتفعت بدورها في فصل الربيع لتصل الى معدلات قياسية. تهاطل الامطار تسبب بدوره في حدوث فيضانات في عدد من المناطق مخلفة خسائرة فادحة كما الحال في ايرفورت بالمانيا حيث بلغت نسب تساقط الامطار حوالي ستة واربعين لترا للمتر المربع الواحد يوم الثامن عشر من شهر مايو وهو رقم قياسي في 2013.
في فينيسيا شمال ايطاليا يخشى السكان من فيضان نهر باغليوني. ففي السابع عشر من مايو تسبب تساقط الامطار المتواصل في غرق مئات الهكتارات من الاراضي الزراعية في المياه ما خلف خسائر فادحة للمزارعين.
الخسائر المتوقعة قد ترتفع الى حوالي 30 في المئة من المحصول. وقد ترتفع هذه النسبة في حالى تواصل تساقط الامطار حيث يعجز العديد من المزارعين عن الوصول الى مزارعهم لوضع حواجز ترابية تحول دون الحاق اضرار اكبر بالمحصول.
هي وضعية كارثية كذلك لاصحاب المتاجر، فالمحلات باتت فارغة. اذ مع تواصل تساقط الامطار وانخفاض درجات الحرارة يعرض الناس عن شراء الاحذية الصيفية.
تردي الاحوال الجوية وانخفاض درجات الحرارة غير المعتاد يجعل الجميع بانتظار فصل الصيف على احر من الجمر على امل ان تعود درجات الحرارة الى مستوياتها الاعتيادية.

العديد من التساؤلات يطرحها الأوروبيون في انتظار ارتفاع درجات الحرارة ، ما سبب المنخفض الجوي الغير الاعتيادي في أوروبا الغربية ، متى سيحل فصل الصيف، يورونيوز التقت جان مارك ليندن متخصص في الارصاد الجوية من المعهد الملكي للإجابة عن هذه الأسئلة وقال :“لسوء الحظ مازال الطقس باردا في اوروبا والسبب هو الضغط الجوي البارد القادم من وسط المحيط الأطلسي، الذي يتسبب في انخفاض درجات الحرارة ويؤثر على جهة ايسلندا و أوربا الغربية ، ولهذا نرى أن الانخفاض في درجات الحرارة في أوروبا بمثل هذا الوقت من العام هو غير طبيعي . تنخفض درجات الحرارة إلى عشرة درجات خلال الأيام القادمة و هناك احتمال في أن تعود إلى الارتفاع في نهاية هذا الشهر.
نلاحظ أن درجات الحرارة المنخفضة تأتي مع الرياح الباردة القادمة من القطبين إلى البنلوكس وفرنسا وأجزاء من إنجلترا، ولذلك في بعض الأحيان نلاحظ ترافق انخفاض درجات الحرارة برياح قوية .
يجب أن نعلم أنه اذا كان الطقس باردا في أوروبا الغربية فانه وبنفس الوقت درجات الحرارة سترتفع في موسكو وفنلندا حيث تصل إلى 30 درجة، و اوروبا في هذا الفصل تنقسم إلى قسمين والقسم الذي تتواجد فيه فرنسا وبلجيكيا مثلا سيظل الطقس فيه باردا على عكس دول اوروبا الشرقية . بعد هذا الربيع البارد كيف سيكون فصل الصيف برأيك ؟”.
جان مارك ليندن متخصص في الأرصاد الجوية من المعهد الملكي:“هذا السؤال الذي نتمنى الإجابة عليه كمتخصصين بالأرصاد الجوية، ليست هناك علاقة بين البرد والربيع المعتدل او الحار والعكس صحيح فنحن في الان في فترة انتقالية ما بين فصلين وهناك بعض التغيرات في تحركات الغلاف الجوي ، فمثلا يمكن أن تكون هذه الفترة الانتقالية باردة جدا ويمكن أيضا أن تصل فيها درجات الحرارة إلى 30 درجة اذا كان هناك دوامات شبه استوائية تصل إلى أوروبا ولكنها تمر بسرعة .
ولنصل إلى 30 درجة فنحن بحاجة إلى ضغط جوي مرتفع في وسط أوروبا على سيبل المثال فوق بلغاريا ويحمل معه الهواء الساخن، ويمكن أن يستمر ثلاثة أسابيع ولكن لا نستطيع أن نتنبأ بأي شيء.