عاجل

نهائي دوري أبطال أوروبا لهذا الموسم سيحتضنه ملعب ويمبلي اللندني سهرة السبت القادم، نهائي ألماني مائة بالمائة لأول مرة في تاريخ المنافسة سيجمع بين بايرن ميونخ و بوروسيا دورتموند.

أمر يعتبر في حد ذاته تتويجا للكرة الألمانية التي تعود بقوة إلى الساحة الكروية في القارة العجوز خاصة وأنّ دورتموند والبايرن تخطا في المربع الذهبي عتبة عملاقي الكرة الإسبانية ريال مدريد وأف سي برشلونة على التوالي.

نهائي سيدخله النادي البافاري بنية التألق بعد نكبة نسخة الموسم الماضي وانهزامه أمام تشيلسي في عقر داره بأليانس أرينا.

البايرن يسعى وراء الثلاثية بعد لقب البوندسليغا وتأهله لنهائي كأس ألمانيا لتكون أجمل هدية وداع لمدربه يوب هاينكس الذي سيترك عارضته الفنية للإسباني بيب غوارديولا.

يوب هاينكس، مدرب بايرن ميونخ صرّح قائلا:” لدينا جيل من اللاعبين متقدم في السن بعض الشيء، أعمارهم تتراوح بين ثمانية وعشرين و تسعة وعشربن سنة، إنّه العمر المناسب في مشوارهم لنيل هذا اللقب في ويمبلي ضد فريق ألماني”.

دورتموند المتوج بلقب المنافسة في سبعة وتسعين من القرن الماضي سيحاول كسب الرهان أمام النادي الذي انتزع منه لقب البوندسليغا بعد حيازته له لموسمين متتاليين.

تشيكلة المدرب يورغن كلوب ستكون محرومة من خدمات ماريو غوتزيه الذي لم يتعاف من إصابة في الفخذ تعرض لها في إياب نصف النهائي أمام الريال، إصابة تغيّبه عن مواجهة ناديه الجديد الذي سيحمل ألوانه بعد نهاية الموسم الحالي.

يورغن كلوب، مدرب دورتموند قال:” لا يهم من سيكون الأقوى وفي أي وقت من المباراة يحصل ذلك، إنها مواجهة يمكنك الفوز فيها بقرار صائب في وقت مناسب، كلا الفريقين قويان وهذا هو سبب وجودنا هنا”.

لندن عاصمة الضباب ستكون سهرة السبت عاصمة كل الألوان بتدفق الآلاف من مناصري الفريقين، فمن جهتهم أنصار بورسيا دورتموند بالأصفر والأسود اختاروا الوسيلة الجوية لبلوغ ملعب ويمبلي.

مناصر لدورتموند يقول:” أنا الآن ببدلتي المدنية، التجمعات الكبيرة خطيرة بعض الشيء لكن لا وجود لأي خطر”.

وكما هو الحال لأنصار الفريق الخصم فالوجهة واحدة بالنسبة لمناصري البايرن مهما كانت وسيلة النقل، المهم هو حمل الألوان والتوجه نحو لندن في أجواء حماسية كما يحسن تقديمها عشاق النادي البافاري.