عاجل

السعفة الذهبية لفيلم" لا في داديل " او "حياة أديل "

تقرأ الآن:

السعفة الذهبية لفيلم" لا في داديل " او "حياة أديل "

حجم النص Aa Aa

السعفة الذهبية لمهرجان كان السينمائي لهذا العام كانت من نصيب “لا في داديل”. انها اول سعفة ذهبية لفيلم فرنسي منذ عام الفين وثمانية حين نال فيلم “بين الجدران او انتر لي مور”
للمخرج لوران كانتي.

“لا في داديل” للمخرج عبد اللطيف كيشيش ، وقد تم تكريم ايضاً بطلتا الفيلم اديل ايكزاركوبولوس و ليا سيدو. انه فيلم يحكي قصة حب قوية بين فتاتين. مقتبس من القصة المصورة “الازرق هو لون حار” لجولي مارو.
عبد اللطيف كيشيش اهدى جائزته الى شباب فرنسا التي التقى بها اثناء التصوير وايضاً الى شباب ثورة تونس لتوقهم الى العيش بحرية..

اما الجائزة الكبرى فقد اعطيت لفيلم “انسايد لوين دايفيس” للمخرجين الاخوين جويل وايتان كوين. فيلم فيه الكثير من الحنين لقرية غرينيتش في ستينيات القرن الماضي وموسيقى الفولك قبل وصول بوب ديلان الى عالم النجومية.
الاخوان كوين غابا عن الحفل فتسلم بطل الفيلم اوسكار ايزاك الجائزة عنهما.

كما خصصت جائزة افضل مخرج للمكسيكي امات ايسكالانتي عن فيلمه “هيلي“، فيلم يحكي قصة عائلة مكسيكية تواجه عنف تجار المخدرات.

جائزة افضل ممثلة كانت من نصيب بيرينس بيجو الفرنسية من اصل ارجنتيني. عن دورها في فيلم “لو باسي Le Passé او الماضي للمخرج الايراني اصغر فرهادي. بيجو كانت قد حازت على جائزة السيزار عن دورها في فيلم “ذي ارتيست”.

جائزة افضل ممثل نالها الاميركي بروس ديرن عن دوره في فيلم “نيبراسكا” للمخرج الكسندر باين الذي تسلم الجائزة عن ديرن الذي غاب عن الحفل.