عاجل

زواج مثليي الجنس يقسم المجتمعات الأوروبية

تقرأ الآن:

زواج مثليي الجنس يقسم المجتمعات الأوروبية

حجم النص Aa Aa

فانسون وبرونو من مثليي الجنس اللذين قررا الزواج على خلفية القانون الفرنسي الجديد
الصادر في الثامن عشر من هذا الشهر والذي يسمح لأمثالهما بعقد القران بصورة قانونية.

قانون مثير للجدل، أحدث انقساما كبيرا وحادا في المجتمع الفرنسي بين مؤيد ورافض له.
فريجيد بارجو التي تتزعم الحركة الاحتجاجية المعادية للقانون تقول: “ليعلم هؤلاء أن ما سيقومون به يصعب بعدها العودة إلى الخلف وإلغاؤه وأن لهذا الأمر نتائج مباشرة على انجاب الأبناء”

زواج مثليي الجنس مسموح في دول أجنبية أخرى على غرار بلجيكا حيث يمثل خمسة بالمائة من مجموع عقود القران التي تقام سنويا. فيما تبلغ نسبة الطلاق لدى الشواذ عشرين بالمائة وهي نفس النسبة الموجودة لدى الأزواج العاديين.

أما في إسبانيا فقد تم تسجيل عشرين ألف عقد قران وحوالي ستمائة حالة طلاق لدى مثليي الجنس منذ إقرار القانون الذي يسمح لهم بالزواج وتبني الأطفال عام ألفين وخمسة.

في كرواتيا التي ستنظم إلى الاتحاد الأوروبي في الفاتح من الشهر المقبل، يطالب مناهضو زواج مثليي الجنس بإجراء استفتاء لتحديد مفهوم الزواج في الدستور الكرواتي بهدف قطع الطريق أمام مؤيدي هذا النوع من الزواج لإقرار قانون يسمح به.

أما في دول أخرى على غرار روسيا، فلا مكان لزواج الشواذ في التشريع الروسي. وكذلك الشأن بالنسبة لأوكرانيا التي رفضت مؤخرا تنظيم مظاهرة للدفاع عن مثليي الجنس في هذا البلد الذي يصر المواطنون فيه الحفاظ بالنمط العائلي العادي.