عاجل

فانسان أوبان وبرونو بوالو قالا “نعم“، وبذلك تم في مدينة مونبيلييه جنوب فرنسا مساء هذا الأربعاء عقد أول قران لمثليي الجنس بعدما صدر قانون بتشريعه الشهر الماضي.

الإحتفال حضره عدد من المدعوين وواكبته تغطية إعلامية واسعة شارك فيها مئتان وخمسون إعلاميا من نحو مئة وخمسين بلدا حول العالم.

ويعود اختيار مونبيلييه لعقد أول زواج مثلي إلى التزام رئيسة بلديتها الاشتراكية هيلين ماندرو الشديد بتحقيق هذا الإصلاح.

السلطات الفرنسية عززت التدابير الأمنية حول بلدية مونبيلييه بعدما قررت مجموعات مناهضة التظاهر.

السلطات الفرنسية عززت التدابير الأمنية حول بلدية مونبيلييه بعدما قررت مجموعات مناهضة التظاهر.

بهذا الزواج أصبحت فرنسا الدولة الرابع عشرة في العالم التي تسمح بعقد قران بين المثليين على الرغم من أن شريحة كبيرة من الفرنسيين وخصوصا من حزبي اليمين واليمين المتطرف تعارض ذلك.