عاجل

تقرأ الآن:

"فيمين" ...التعري للدفاع عن حقوق المرأة


العالم

"فيمين" ...التعري للدفاع عن حقوق المرأة

فيمين، منظمة احتجاجية تدافع عن حقوق المرأة، لاقت رواجا كبيرا بفضل ناشطاتها اللواتي يعمدن لتعرية صدورهن واقتحام تجمعات سياسية ودينية بحقوقهن. هنا في بروكسل تجمعن للمطالبة بالافراج عن أمينة التونسية.
أوليكساندرا شفيشينكو ناشطة في منظمة فيمين:” اليوم نركز نشاطنا في الشرق الأوسط،، و أمس نظمنا أول عمل لدينا في الجمهورية التونسية من خلال ناشطاتنا هناك فرنسيتان والمانية، احتاججنا كان للدفاع عن امينة التي تم احتجازها منذ أسبوعين، امينة ستصبح نقطة إنطلاق للربيع العربي النسوي”
فيمين ضد الشريعة الاسلامية، الناشطات نظمن وقفات احتجاجية من بينها هذه التي نظمت في لندن بعد أن سمحت لجنة الالعاب الاولمبية لفتيات محجبات بالمشاركة في مختلف المنافسات الرياضية. في الثالث عشر من يناير ، اقتحمن تجمعا للمؤمنين أمام الفاتيكان للاحتجاج على معارضة الكنيسة لزواج المثليين. التعري لغة اعتمدتها المنظمة لايصال رسالتها ، هنا اقدمت ناشطة على التهجم على بطريرك الكنيسة الارثودكسية مباشرة عقب وصوله الى مطار كييف لان المنظمة تتهمه بالموالاة الى بوتين. ودعمه اللامشروط لروسيا.ودائما في روسيا تتظاهر فتيات فيمين ضد سير الانتخابت الروسية وتعتبرها مزورة. المنظمة تركز نشاطها على الملتقيات السياسية لضمان الترويج الاعلامي . فيمين تؤكد ان نساءا من مختلف انحاء العالم يتصلن بها للانضمام اليها. اوليكساندرا شفيشينكو:” نحن لا نوزع صورا في الشارع، بل نعمل عبر شبكات التواصل الاجتماعي، والنساء هن من يتصلن بنا، صفحة المنظمة متواجدة على الفايسبوك. وهكذا بامكان جميع النساء الاتصال بنا” .المنظمة التي تم تأسيسها في كييف في اوكرانيا عام الفين وثمانية للاحتجاج على اوضاع المراة الاوكرانية ، ذاع سيتها خلال فعاليات كاس الامم الاوروبية عام الفين واثني عشر.