عاجل

تقرأ الآن:

الرئيس القبرصي:" مشكلتنا مصرفية، وعلاقاتنا جيدة مع اسرائيل"


العالم

الرئيس القبرصي:" مشكلتنا مصرفية، وعلاقاتنا جيدة مع اسرائيل"

بعد مضي شهرين على اتفاق مجموعة اليورو لإقرار خطة الانقاذ المالي لقبرص ، نستقبل اليوم رئيس جمهوريتها، السيد نيكوس انستتاسيادس. السيد الرئيس مرحبا بكم.
يورونيوز: الا تعتقدون ان قبرص، كانت بمثابة حقل تجارب بالنسبة للاتحاد الاوروبي؟
الرئيس، نيكوس أنستاسياديس”: الظروف كانت تفرض ان نكون نحن كنموذج لاجراء التجارب، وذلك شجع العديد من المسؤولين في الاتحاد الاوروبي و الحكومات الاوروبية على اتخاذ حلول باعتبارها جيدة لمستقبل بلدنا مالم نتوصل الى شيىء أفضل من خلال الإتحاد المصرفي.”

يورونيوز :صندوق النقد الدولي اصدر مؤخرا تقريرا حول الاقتصاد القبرصي وتوقع أن تتخذ إجراءات تقشفية اخرى بحلول عامي الفين وخمسة عشر والفين وثمانية، اي مايعادل نسبة أربع فاصل ة سبع في المئة من الناتج الإجمالي المحلي . هل تقترحون برنامجا لزرع المزيد من الامل في نفوس الأشخاص؟
الرئيس:” الكثير من الاشياء التي لا يأخذها صندوق النقد الدولي بعين الاعتبار، مثلا: هو لاياخذ بعين الاعتبار الثروات الطبيعية، التي لم تؤخذ حتى عندما تم الاتفاق على خطة الانقاذ المالي نهاية شهر شباط / فبراير. أعتقد أن الغاز الطبيعي، والتعاون الذي نسعى اليه مع اسرائيل، لاستغلال بعض القطاعات هي المفاتيح التي من شانها ان تغير التوقعات السلبية لصندوق النقد الدولي.

يورنيوز: القادة الاوروبيون وصندوق النقد الدولي، يقولون إن دولة في حجم قبرص لا يمكن ان يكون لها نظاما مصرفيا اكبر بثماني مرات من ناتجها المحلي الاجمالي. هنا اريد ان اسالك عن الاقتصاد القبرصي الذي يعتمد بدرجة كبيرة على النظام المصرفي، هل تعتقدون ان الخطر اصبح وراء البلاد؟
الرئيس القبرصي:” المشكل يتمثل في التسيير الخاطىء للمصرفيين، الأمر لا يتعلق بنظام مصرفي اكبر ا لناتج الاجمالي المحلي، مثلا لوكسمبورغ دولة صغير اقتصاديا لكن نظامها المصرفي كبير جدا، لذلك للأسف الشديد، في بعض الأحيان، نعمل لان نحصل على الترويج الجيد على الرغم من وجود تسيير خاطىء للقدرات بالاضافة الى نظام بنكي صحي اوصلناه الى الافلاس ما جعل بلدنا في خطر كبير. طبعا هناك بعض الأخطاء التي ارتكبت في بيانات السيولة
في أحد البنكين. نحن نأخذ مثلا البنك الشعبي ، الذي افلس تم دمجه مع بنك قبرص كلف الدولة حوالي تسعة فاصلة خمسة مليارات يورو، وهو مبلغ يعادل ماتحتاجه دولة قبرص، وهنا ندرك جيدا حجم الخطأ”.

يورنيوز:” بالعودة الى تسيير القطاع المصرفي والبنوك، ماذا حدث حاليا بينكم وبين البنك القبرصي المركزي في ماذا اختلفتم؟
الرئيس:” المهم حاليا هو العمل وليس الصراع، نظام البنك المركزي الأوروبي نظام مستقل ، وهذا غير مقبول لكن نحن نتحرمه بصفة كلية، لكن في نفس الوقت اجراءات المسؤولين عن البنوك المركزية تؤثر بشكل كبير على الحكومات المنتخبة، لذلك يجب ان يكون الاحترام متبادلا بين الحكومات المنتخبة ومختلف المسؤولين عن البنوك المركزية الاوروبية، بمعنى هذا العامل المستقل يجب أن يحترم قرارات الحكومات”.

يورنيوز: دعنا نطرح سؤلا اخر مهما في جزيرة قبرص؟ اعادة الاتحاد، في الايام الاخيرة، هناك تحركات سياسية وديبلوماسية، من كل الجهات، من تركيا، من الاتحاد الاوربي، وحتى من حلف الشمال الاطلسي، كلهم يريدون اعدة المسالة الى الواجهة، ويتحدثون عن حل جديد، اريد ان اسالك عن هذا التقرير المتعلق بمستشار الامم المتحدة. ماذا يحمل هذا التقرير؟ وهل ستضعونه في الحسبان؟
الرئيس:” هذا التقرير تم نشره لأنني اردت ذلك، استطيع ان اقول لك إنه فقط عبارة عن سرد لمسار ما تم القيام به من عام الفين وثمانيىة الى عام الفين واثني عشر، لكنه في نفس الوقت عبارة عن قاعدة سنواصل في اجراء المفاوضات من خلالها”.

يورونيوز: اذن تقولون ان المفاوضات بعد أن تستأنف لن تبدأ بالنقاط التي تم التوصل اليها من قبل؟
الرئيس: بالتاكيد وهذا لايعني اننا سنلغي النقاط التي اتفقنا عليها، هناك قاعدة، المساواة السايسية بين المنطقتين الجغرافيتين، لايعني بالضرورة المساواة فيما يتعلق بتطوير واستثمار الموارد الطبيعية والأرباح المحققة منها”.

يورونيوز: لكن الامين العام لحلف الشمال الاطلسي قال ان عمليات الحفر ستبدا فور اعلان المصالحة القبرصية، ماذا تضيفون؟
الرئيس: لا يمكن لاحد ان يحدد لنا، حقوقنا السيادية، كما ان مشاريعهم لا يمكن ان تكون على علاقة بحل مشكلتنا الوطنية. نحن نريد الحرية ونريد لم الشمل كما نريد التعايش السلمي، نريد الخير للجميع، لكن لايمكن ابتزازنا او الضغط علينا، انا لا اتحدث عن راسموسن، ولكن هذا يعني : اذا كنتم تر يدون فوائد استغلال الغاز الطبيعي انتم في حاجة الى ان تبدوا موافقتم على حل غير مقبول”.

يورونيوز: لقد تحدثتم عن اسرائيل، ماهي نتيجة زيارتكم اليها، هل بامكانكم الحديث عن علاقات جديدة أو تعاون اقتصادي أو صداقة ديبلوماسية؟
الرئيس: لقد قررت قبرص انشاء محطة لتمييع الغاز الطبيعي، وهذا امر مهم جدا لانه سيساعد اسرائيل في صادراتها من موارد الطاقة، فالطريق الى اروبا مفتوحة والمسافة بين العاصمتين الاقتصاديتين في كلا البلدين غير بعيدة وقد تفتح مجالا للتعاون الاستراتيجي بين البدلدين الذي نسعى اليه”.

في الاخير ماهي الرسالة التي تريدون ايصالها إلى الشعب القبرصي الذي يعاني حاليا بعد اقرار خطة الانقاذ المالي ومازالت امامه سنوات اخرى للتحدي؟
الرئيس: انا اثق في المواطنين القبارصة ، هم متعلمون ومؤشر التعليم في بلدنا لا باس به، لكن في نفس الوقت ادعوهم للتحلي بالشجاعة وعليهم بالمثابرة، روح المسؤولية المتواجدة بقوة تجعلني اشعر بالتفاؤل، فالمشاكل ستحل قريبا.