عاجل

المشاريع الإجتماعية: إبتكار وتنافس

تقرأ الآن:

المشاريع الإجتماعية: إبتكار وتنافس

حجم النص Aa Aa

المشاريع الإجتماعية هي واحد من بين أربعة مشاريع جديدة في قطاع الأعمال في أوروبا. هذا يتيح مساعدة المحتاجين على العثور على وظيفة أو على التدريب. لكن هذه الشركات تبحث ايضاً عن المزيد من القيم والقدرة التنافسية .

صيانة الحدائق والخدمات في البيوت والتصنيع، خدمات تقدمها أحدى الشركات السبع التي أسستها أحدى المنظمات غير الحكومية ( Chent) في سلوفينيا.

إثنان واربعون شخصاً يعملون في هذه الشركة، نصفهم من ذوي الإحتياجات الخاصة. إنه عامل قوة لأنه يشجع العاملين على بذل المزيد من الجهود في العمل.

كمال بوسيدي، عامل في شركة Dobrovita Plus يقول: “ أعمل أكثر من قدراتي، إن تمكنت أنا، سيتمكن الجميع من القيام بهذا.”

من نقاط قوة هذه الشركة ايضاً هي قدرتها على التنوع لتلبية توقعات السوق. منذ بضعة أسابيع، بدأت توفر خدمات قياس المساحة.

ايغور بافل،المدير العام للشركة يقول:“بفضل خدمة المساحة، تمكنا من الوصول إلى أسوق أكبر،” الراقية منها“، وزيادة القيمة المضافة.”

في عام 2012، الشركة حققت مبيعات بلغت حوالي 750 ألف يورو. واليوم تشهد نموا كبيراً.
عن التوقعات المتعلقة بالتوظيف وزيادة المبيعات، ايغور بافل يقول:“هذا العام، نتوقع توظيف اربعة إلى ستة أشخاص، وزيادة مبيعاتنا بنسبة 10 إلى 15٪”

(الصندوق الاجتماعي الأوروبي) يشارك بنشاط في قطاع المشاريع الاجتماعية . القطاع الذي يوظف 11 مليون شخصاً في أوروبا.انه منح الشركة مساعدات بلغت 300 ألفيورو.
بالنسبة إلى ناتاشا غورشك، رئيسة ممثلية المفوضية الأوروبية في سلوفينيا ، أهم شئ هو أن نفهم فلسفة هذا الصندوق. الإستثمار لبدء المشروع أو لتحسين المشاريع الإجتماعية، تقول:” تستثمر في مشروع تجاري، بعد أن تسحب التمويل الخاص بك، على المشروع أن يواصل نشاطاته.”

في سلوفينيا، الصندوق ساعد ستة وعشرين مشروعا إجتماعياً منذ عام 2009، النتائج كانت ملموسة.

ناتاشا غورشتك تؤكد أن:“هذه المشاريع توفر امكانية تدريب حوالي مئتين وخمسين شخصاً وتوظيف حوالي تسعين آخرين في سلوفينيا.”

عن اسباب النجاح، ايجور بافل، المدير العام للشركة يقول: “بالنسبة لي، مفتاح نجاح المؤسسة الاجتماعية هي أن تكون تنافسية ومبتكرة ومرنة، وتحترم الإنسان والبيئة ايضا. “