عاجل

دعت الملكة إليزابيث الثانية عائلة الجندي البريطاني لي ريجبي أن تتحلى بالهدوء والصبر وذلك أثناء زيارة قامت بها لمنطقة وولش حيث قتل الجندي على يد إثنيين من المتشددين الإسلاميين.
الملكة اليزابيث كانت قد أعربت عن قلقها حيال هذه الهجمة وإزاء تصاعد التوتر في بريطانيا بعد الحادثة . عائلة الجندي البريطاني كانت قد أصدرت بيانا أكدت فيه أنها لا ترغب أن يتم استخدام مقتل الجندي كذريعة للقيام بعمليات انتقامية .
الحزب القومي البريطاني المعادي للمهاجرين كان قد نظم مظاهرة وقعت فيها اشتباكات .
ومن المقرر أن يجتمع الزعماء الدينيون في وولش بعد صلاة الجمعة في مسعى لتعزيز السلام في المنطقة .
من جهة اخرى أظهرت تحقيقات عرضت أمام المحكمة أن الجندي قتله بريطانيان من اصل أفريقي متهمان بالتطرف في لندن حيث صدم بسيارة قبل الاعتداء عليه بساطور وسكين.
وفتح التحقيق في محكمة ساوث وورك في لندن في 22 من ايار مايو .