عاجل

في تركيا، يواجه رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان واحدة من أعنف الاحتجاجات منذ وصوله إلى السلطة في العام 2002.

مراسل يورونيوز في إسطنبول بورا بايراكتار الذي أصيب خلال المظاهرات مساء الجمعة على مستوى القدم قال :“هذه الاحتجاجات ستستمر خلال عطلة نهاية هذا الأسبوع،المتظاهرون بدأو هذه المظاهرات احتجاجا على مشروع حديقة التقسيم،قبل أن تتغير تدريجيا طبيعة المظاهرات.

المتظاهرون لا يحتجون فقط ضد مشروع إقامة مركز تجاري مكان الحديقة،بل وأيضا ضد سلوك وإدارة حكومة رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان ،ضد الحكومة التي تتخذ مواقفها دون الاستشارة مع المواطنين.

المتظاهرون وبصرف النظر عن ذلك، ينظمون هذه المسيرات الاحتجاجية عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

المحتجون ليسوا فقط نشطاء في مجموعات ولكن أغلبهم مواطنون من سكان إسطنبول على سبيل المثال هناك أشخاص يتجنبون الشغب والهجمات ضد الشرطة،ومعظمهم لا يمثل الشغب،لذلك يمكننا الحديدث هنا عن حركة سكان إسطنبول.”