عاجل

برادلي مانينغ، بطل بالنسبة للبعض خائن بالنسبة للبعض الاخر، الشاب البالغ من العمر خمسة وعشرين عاما، يواجه عقوبة السجن مدى الحياة بعد ان قام بتسريب مجموعة كبيرة من الوثائق السرية الامريكية لموقع ويكيليكس. برادلي مانينيغ الذي ألقي عليه القبض في شهر أيار/ مايو. لم ينكر تسيربه للوثائق واكد انه فعل ذلك لإثارة نقاش عام حول دور الجيش الأمريكي والسياسة الخارجية للولايات المتحدة. من بين تسريبات مانينغ لموقع ويكيليكس، هذا الفيديو المصور الذي يظهر هجوم طائرة اباتشي على مجموعة اشخاص مأدى الى مقتل ثمانية عشر شخصا بينهم مصور لوكالة رويترز. ماقام به مانينيغ يعد أكبر عملية تسريب لوثائق حكومية أمريكية سرية ، الامر الذي اعتبره البعض اضر بالامن القومي وعرض حياة امريكيين للخطر. فيليب كارتر :” كان لذلك تاثير على سياسة الولايات المتحدة ، ومن و جهة نظري كان له تأثير ضار جدا على علاقاتنا مع بلدان اخرى، فالعديد من المنفاوضات تم ايقافها بسبب تسريبات موقع ويكليكس”. برادلي مانينيغ الشاب البسيط العادي الذي كان مولعا باجهزة الكمبيوتر عندما كان صغيرا، لم يتعدى عمره تسعة عشر عاما عندما انضم الى قوات الجيش الامريكي ، وواحدا وعشرين عاما عندما ارسل الى العراق. برادلي الذي سبق وان اكد انه لم يرد الاساءة الى بلده انطلقت محاكمته اليوم بعد سنة ونصف سنة من جلسات الاستماع التمهيدية.
شبكة دعم مانينغ وصفت المحاكمة بانها “محاكمة القر ن“،فامام القاعدة العسكرية حيث يحاكم تجمع العديد من المواطينن الامريكيين حاملين لافتات كتب عليها برادلي بطل مرددين شعارات تطالب بالافراج عنه.