عاجل

عاد الهدوء إلى منطقة بشيكتاش حيث يقع مكتب رئيس الوزراء التركي في أنقرة بعد مظاهرات حاشدة تجمعت في المنطقة لمطالبة رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان بالاستقالة .
المحلات التجارية والمطاعم فتحت ابوابها مجددا ، بوجود عدد كبير من قوات الأمن في المنطقة تحسبا لأعمال شغب محتملة .

مواطن تركي يقول :“نحن في بلد ديموقراطية، لسنا ليبيا ولا في مصر ،أنا لا أتوقع أن يستقيل رئيس الحكومة، وسائل الاعلام ايضا تراجعت عن تهويل الاحداث ، هذه الأحداث إن استمرت فإنها ستستمر بظروف ديمقراطية جدا “.

مراسل يورونيوز في تركيا بورا بيرقدار يقول :“انه احد المواقع التي شهدت في الأيام الماضية أعمال عنف كبيرة وبالطبع بسبب وجود مكتب رئيس الوزراء بالقرب من هذا الشارع ،انتشار امني واسع لعناصر الشرطة والجميع بانتظار التهدئة بين الجانبين إلا أن الحياة هنا في هذا المكان تبدو طبيعة جدا “.