عاجل

هي أسوأ فيضانات تشهدها العاصمة التشيكية منذ نحو عقد من الزمن، بسبب أمطار غزيرة هطلت في أوروبا الوسطى.

في العاصمة براغ ارتفع منسوب مياه نهر “فالتافا“، فغمرت المياه المدينة وأعلنت حالة الطوارئ، فيما اضطر عديد الأهالي إلى الجلاء عن منازلهم، بعد أن فقد ستة أشخاص على الأقل حياتهم واعتبر آخرون في عداد المفقودين.

ولحقت عمليات الانقاذ حديقة الحيوانات في المدينة التي نقلت منها الحيوانات إلى أماكن اكثر ارتفاعا.

وفي ألمانيا ازداد الوضع خطورة في الجنوب والشرق، وتحديدا في “باساو” المدينة البافارية على الحدود النمساوية الواقعة عند ملتقى ثلاثة أنهار منها نهر الدانوب، وتدخل الجيش لنجدة الأهالي، بينما رفض كثيرون مغادرة منازلهم.

وفي النمسا فقد شخصان حياتهما واعتبر آخران في عداد المفقودين. واضطر مئات السكان في “سالزبورغ” و“ميلك” إلى إخلاء منازلهم وتدخل الجيش للمساهمة في عمليات الانقاذ.

ويخشى أن يمتد خطر الفيضان إلى المجر وبولندا.