عاجل

تقرأ الآن:

متحف الحضارات الأوربية والمتوسطية في مرسيليا صرح لحوار الثقافات


ثقافة

متحف الحضارات الأوربية والمتوسطية في مرسيليا صرح لحوار الثقافات

متحف الحضارات الأوربية، والمتوسطية فتح أبوابه هذا الأسبوع في مدينة مرسيليا الفرنسية، عاصمة الأوربية للثقافة خلال ألفين وثلاثة عشر. المتحف إبداع للمهندس رودي ريتشيوتي، خريج مدرسة مرسيليا للهندسة المعمارية.

رودي ريتشيوتي قال عن الهوية المتوسطية: “ أن تكون متوسطي لا يمثل شهادة ميلاد، أن تكون متوسطي هي وثيقة سفر وهذا المكان هو رحلة”.

المتحف يتربع على مساحة خمسة وأربعين ألف متر مربع ويضم ثلاثة مواقع. وقد تطلب بناء هذا الصرح أربع سنوات من العمل.

ويجمع المتحف بين الأنثروبولوجيا والعلوم وعلم الاجتماع والتاريخ والفن، كما أنه يسعى إلى منح نظرة على تعدد الحضارات التي ساهمت في بناء العالم المتوسطي منذ فترة ما قبل التاريخ إلى يومنا هذا.

“ خلفي يوجد ما ما نسميه “ساكييه، وهي آداة للري تسمح برفع المياه من الآبار في منطقة النيل في مصر، إنها في غاية الأهمية لشرح المشاكل على مستوى تنظيم المياه في حوض المتوسط“، برونو سوزاريللي.

متحف المتوسط يعد منارة للمعرفة والتبادل العلمي كما أنه صرح ثقافي يضم جميع العلوم الإنسانية.

“ نحن نقف هنا في مأدبة المدينة حيث كان الإغريق يتحدثون فيما بينهم عن المواطنة، المكان مخصص للرجال ويستثني النساء والعبيد والجواري“، قال زييف غورارييه.

متحف الحضارات الأوربية والمتوسطية سيضم العديد من التظاهرات الثقافية والندوات وعرض الأفلام والحفلات والورشات، كورشات الطبخ على سبيل المثال.

ويهدف المتحف إلى إستقطاب أكثر من ثلاثمائة ألف زائر في السنة، وسيفتح أبوابه للزوار في السابع من هذا الشهر.

اختيار المحرر

المقال المقبل
مهرجان فينيسيا للفن المعاصر يفتتح أبوابه بدورته الخامسة والخمسين

ثقافة

مهرجان فينيسيا للفن المعاصر يفتتح أبوابه بدورته الخامسة والخمسين