عاجل

تقرأ الآن:

مخاوف إقتصادية من الإحتجاجات في تركيا


تركيا

مخاوف إقتصادية من الإحتجاجات في تركيا

الإحتجاجات في تركيا تثير مخاوف إقتصادية مع توتر المستثمرين وتسجيل الفوائد على سندات الديون التركية لارتفاع قياسي والليرة التركية لأدنى معدل منذ عام ونصف العام، ما يزيد الضغوط على رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان الذي لطالما شهد إقتصاد دولته ازدهارا منذ استلامه رئاسة الحكومة منذ أحد عشر عاما.

رغم الأزمة الإقتصادية العالمية، تمكن الإقتصاد التركي من تسجيل ارتفاع في النمو الإقتصادي هذا العام من اثنين فاصلة ستة بالمئة إلى ثلاثة فاصلة أربعة بالمئة بحسب صندوق النقد الدولي.

المحللون يتخوفون من أن تمتد آثار الإحتجاجات إلى السياحة، قطاع يتم تقييمه بنحو ثلاثين مليار دولار، إضافة إلى تراجع ثقة المستهلكين ورجال الأعمال.

لكن التخوف الأكبر يكمن في الذعر الكبير الذي قد ينتاب المستثمرين، في الوقت الذي تحتاج فيه تركيا إلى مئتي مليار دولار سنويا لتسديد عجزها وديونها الخارجية، فستون بالمئة من المبلغ تم تمويله العام الماضي من أموال المستثمرين المتدفقة.