عاجل

..هي حال قرية كريفوسي شمال العاصمة التشيكية براغ، التي تحولت إلى نهر كبير بعد أن أغرقتها مياه الأمطار في فيضانات هي الأسوأ منذ عشر سنوات.

ففي الجمهورية التشيكية حيث أعلنت الحكومة حالة الطوارىء، لقي ثمانية أشخاص حتفهم واعتبر عدد كبير أخر في عداد المفقودين، بسبب الفيضانات التي تجتاح البلاد منذ الأسبوع الماضي.

رئيسة بلدية كريفوسي، جانا كوبيروفا تقول: “ فيضانات هذا العام ليست مدمرة للغاية ولكن السكان لن يكونوا قادرين على الدخول إلى القرى حتى الأسبوع المقبل “

وقضى رجل وإمراة الأحد في انهيار منزلهما الريفي قرب براغ وعثر على جثتين آخريين في الشمال. في حين وغرق رجل في الثانية والثمانين من العمر قرب بينيسوف على بعد أربعين كيلومترا جنوب العاصمة. كما توفي عامل كهرباء صعقا بالتيار الإثنين في محول غمرته المياه في براغ.

إحدى المواطنات تقول: “ لقد بنينا منزلا جديدا بعد فيضانات عام 2002. واليوم سوف نبدأ من جديد”

هذا وتم نقل نحو ألف حيوان من حديقة الحيوانات في العاصمة براغ، والواقعة عند ضفة نهر فلاتفا الذي فاضت المياه من مجراه الأحد المنصرم، إلى المرتفعات لتجنيبها المصير، الذي لقيه حراسها، الذين لقوا مصرعهم لحظة مرور الفيضانات الكارثية في عام 2002.