عاجل

تقرأ الآن:

ميري روز هامة للكثير من التخصصات العلمية


علوم وتكنولوجيا

ميري روز هامة للكثير من التخصصات العلمية

ميري روز السفينة الحربية لهنري الثامن التي غرقت منذ أربعمائة وثمانية وستين عاماً، وجدت لنفسها وجهاً جديداً منذ ثلاثين عاماً على إنتشالها من قبرها المائي قبالة سواحل جنوب إنكلترا. متحف ميري روز الجديد تمّ إفتتاحه مؤخراً أمام الجمهور في بورتسموث.
وبهذه المناسبة، فقد تمّ كشف العديد من الأسرار على سفينة الملك هنري الثامن، وآلاف القطع عرضت في حلة جديدة في متحف الفنون.

“ وجدنا مقصورة كاملة تحتوي على الكثير والكثير من الأدوات، وجدنا لعبة طاولة رائعة، أما خارج المقصورة فوجدنا صندوقين، ووجدنا هذا الكلب، وبقايا كلب نجا تلك الفترة ربما يكون كلب النجار، فضلاً عن جميع أدوات النجار، إنها ببساطة أشياء إستثنائية “، قال كريستوفر دوبز من فريق الآثار البحرية.

إهتمام فريق العلماء يتركز على الحفاظ على السفينة وكنوزها، لذلك فهم يسعون إلى إكتشاف تقنيات جديدة لحمايتها. فلمدة عقود، كانت أخشاب السفينة منقوعة بإستمرار مع مواد كيميائية للحفاظ عليها، أولاً مع مياه البحر، ثمّ مع مادة كيميائية تسمى البولييثيلين غلايكول وهو مزيج من مادة صمغية لتعويض الماء في خلايا الأخشاب الجافة.

“ شيء آخر مدهش حول موضوع مجموعة ميري روز، هو أنه لدينا بعض الأشياء التي تعود إلى ملكية بعض الأشخاص من الذين كانوا على متن السفينة مثلاً الطبيب الجراح، لدينا حقيبة تحتوي على قوارير ومراهم وأشياء أخرى، وهي في حالة جيدة“، اضاف كريسوفر دوبز.

ميري روز في غاية الأهمية للكثير من التخصصات فهي تمثل التاريخ وكذا الهندسة المعمارية إضافة إلى علوم الآثار البحرية.

اختيار المحرر

المقال المقبل
هل تتحول أوراق التبغ إلى مصدر للوقود الحيوي؟

علوم وتكنولوجيا

هل تتحول أوراق التبغ إلى مصدر للوقود الحيوي؟