عاجل

من الباب الواسع يعود نواز شريف إلى السلطة في باكستان للمرة الثالثة، بعد أن انتخبه البرلمان الباكستاني الأربعاء رئيسا جديدا للوزراء، متوجا بذلك انتقالا تاريخيا للسلطة في بلد شهد ثلاثة انقلابات عسكرية من قبل.

وعقب انتخابه أدى شريف اليمين الدستورية أمام الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري. ودعا شريف في أول خطاب يلقيه أمام البرلمان بعيد انتخابه إلى وضع حد لغارات الطائرات الأميركية العاملة بدون طيار في باكستان.

نواز شريف، ثلاثة وستون عاما، أصبح رئيسا للوزراء بعد أن حقق حزبه رابطة مسلمي باكستان فوزا واسعا في الانتخابات العامة التي جرت الشهر الماضي.

وقد تولى شريف هذا المنصب مرتين بين 1990 و1993 ومن 1997إلى 1999 عندما أطاح به انقلاب قاده الجنرال برويز مشرف.

لكن فرحة عودة نواز شريف إلى السلطة قد تكون قصيرة لأنه سيواجه تحديات ضخمة لا سيما تسوية المشاكل الخطيرة في مجالي الطاقة والأمن اللذين يبقيان قسما من الشعب الباكستاني في الفقر وانعدام الإستقرار.