عاجل

الفيضانات في أوروبا الوسطى : مسار نهرين ok

تقرأ الآن:

الفيضانات في أوروبا الوسطى : مسار نهرين ok

حجم النص Aa Aa

فيضان نهر الألب على مدينة “دراسد” الألمانية التاريخية و المشهورة بفن الباروك أدى إلى ارتفاع منسوب المياه إلى مستوى 8.76 م و لم يبلغ بعد مستوى 9.40و الذي دمر عاصمة الساكس

الآلاف من المتطوعين عملوا طوال الليل لتمتين السدود بالأكياس الرملية

سيلفا فورمان من سكان دريسد يقول
الخوف كبير جدا لكن الناس ممتازون ، فهم يتعاونون فيما بينهم

قبل أن يدخل إلى الأراضي الألمانية يقطع نهر الألب جزءا من حمهورية التشيك أين خلفت الفيضانات ثمانية قتلى و تسعة عشر ألف مبعدا

في “دسين” بالجمهورية التشيكيةوصل ارتفاع منسوب المياه إلى عشرة أمتار و نصف بين ليلة الأربعاء إلى الخميس ، بينما في 2002 وصل إرتفاعه هنا في البوهام إلى 11 مترا

و في منبع نهر الألب هذا المصنع الكميائي” لوفوزيتش” تمت حمايته من صعود مستوى المياه بفضل سد بني بعد فيضانات 2002

في مفترق الطرق بين “ألب” و “فلاتافا “ في شمال “براغ توجد مدينة “ملنيك” و تعتبر من أكثر المدن تضررا من الفيضانات ، و يخشى المزارعون خسائر كبيرة كما حدث في 2002

في براغ تحسن الوضع، و انخفض مستوى مياه فلاتافا ، و تنفس الناس الصعداء بعد خمسة أيام من الفيضان ، و حان الوقت الآن للتنظيف و تقييم الخسائر

الجهة الأخرى المتضررة من الفيضانات في أوروبا الوسطى هي التابعة لنهر الدانوب، ثاني أكبر نهر في أوروبا و الذي خلف خسائر كثيرة في بافاريا

يراقب النهر عند مروره بالنمسا سيما في المنطقة الزراعية “واشو “ غرب فيينا ، هنا منسوب المياه انخفض ، لكن الوضع لا يزال مقلقا ، فالكثير من السكان يعانون من انقطاع الكهرباء و المياه الصالحة للشرب

و عند مروره ب “ براتسلافا” عاصمة سلوفاكيا تضاعف منسوب المياه فيه إلى ثلاث مرات على غير عادته ، و اليوم وصل إلى مستوى 10.30 متر ، و من المتوقع أن يصل إلى الذورة أي 10.40 متر

المجر يستعد هو الآخر لاستقبال موجة من الفيضانات ، إذ وضع جدرانا في تسع مناطق حساسة من النهر ، يتوقع أن تصل الذروة إلى تسعة أمتار بداية من الجمعة ، لكن اللحظة الحرجة ستكون يوم الإثنين