عاجل

تقرأ الآن:

"هايجاكينغ"، محاكاة لأحداث واقعية


ثقافة

"هايجاكينغ"، محاكاة لأحداث واقعية

“هايجاكينغ” يحمل في طياته “ الخطف والسطو” وهو يتعرض بالفعل لخطف سفينة تجارية من طرف قراصنة صوماليين.

ما هو أقل وضوحاً في الفيلم هو إختيار مخرج الفيلم الدانماركي توبياس ليندهولم تصوير عمله في ظروف ومواقع حقيقية في جزء من المحيط الهندي، معروف بنشاط القراصنة الصوماليين.

فكرة وجود تهديد أثرت على آداء الممثلين حسب بطل الفيلم الممثل بيلو أسبياييك:

“ لقد صورنا قبالة السواحل الكينية لمدة ثلاثة أسابيع وبمعدل ستة أيام في الأسبوع كان معنا حراس مسلحون لأننا كنا نبحر بإتجاه الصومال شمال كينيا، وبالتالي فالأمر كان خطيراً جداً”.

الفيلم لا يركز فقط على إختطاف طاقم السفينة قبالة السواحل الصومالية فحسب بل يتناول أيضاً المفاوضات التي تمّ إجراؤها من طرف السلطات في كوبنهاغن بشأن إطلاق سراح الرهائن.

بيلو أسبياييك يؤكد أنّ التصوير في مشاهد واقعية وحية ساعده كثيراً في تقمص وآداء شخصية الرهينة:

“ الآداء يكون أسهلاً عندما تكون البيئة واقعية وهذا هو أيضا السبب في أننا صورنا على متن باخرة تمّ إختطافها مع طاقمها، أردنا أن يكون الفيلم واقعي قدر الإمكان. وبهذه الطريقة، يمكنكم إقصاء التمثيل في حدّ ذاته”.

“هايجاكينغ” حاز على إعجاب النقاد وقد فاز لحدّ الآن بتسع جوائز دولية، كجائزة أحسن فيلم عن دول الشمال في مهرجان غوتبورغ هذا العام. فيلم “هايجاكينغ” يعرض حاليا في صالات السينما الأوربية.

http://cineuropa.org/f.aspx?t=film&l=fr&did=218879
http://cineuropa.org/ff.aspx?

اختيار المحرر

المقال المقبل
الحياة في الشيشان تسحر دوبارديو والسوبرمان الجديد ليس أميركياً

ثقافة

الحياة في الشيشان تسحر دوبارديو والسوبرمان الجديد ليس أميركياً