عاجل

مدير المخابرات القومية الأمريكية جيمس كلابر أعلن يوم الخميس بأن السلطات الحكومية تجمع بيانات لبعض مستخدمي الإنترنت وأشار إلى أن ذلك لا يشمل المواطنين الأمريكيين أو المقيمين على الأراضي الأمريكية.

التصريحات جاءت بعد تقارير إعلامية اتهمت تسع شركات إنترنت بتمكين وكالة الأمن القومي ومكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي من التنصت والوصول المباشر إلى بيانات مستخدميها، إلا أن كلا من فيسبوك وياهو وأبل وغوغل نفت هذه الاتهامات.

وعادت قضية رقابة مستخدمي الانترنت الى الواجهة عقب معلومات تفيد بأن شركة فيرايزون الأمريكية المشغلة للاتصالات تقوم يوميا بتسليم وكالة الأمن القومي الأمريكية بيانات هاتفية للملايين من مشتركيها.

وبحسب التقرير الذي تم تسريبه يبدو أن شركة الاتصالات تقدم للاستخبارات الأمريكية كل تفاصيل المكالمات الهاتفية المحلية والدولية التي تجرى على شبكتها.

وعلى الرغم من حصول الاستخبارات الأمريكية على هذه المعلومات، إلا أنه لا يسمح لها بالتنصت إلى المكالمات أو استخدام مضمون المحادثات أو اسم المشتركين.