عاجل

تقرأ الآن:

كلمات الشاعر نظامي الكنجوي دروس في الحياة


life

كلمات الشاعر نظامي الكنجوي دروس في الحياة

صدى القصائد التي يرددها الأطفال يمتزج باصوات الطبيعة . أنها تتحدث عن جمال الجبال. لقرون عدة هذه الكلمات كانت تبعث على الراحة للرجال والنساء الذين يعملون هنا في جبال .”
الكلمات تتحدث إلى سكان المدينة.
كاتب هذه القصائد هو الشاعر نظامي الذي ولد هنا في مدينة كانجا.
انها ثاني أكبر مدينة في أذربيجان حيث كان يعيش ويكتب الشاعر في القرن الثاني عشر .

موقع قبر نظامي الذي عاش في القرن الثاني عشر، ذكر في الكتب التاريخية في بدايات عام الف وستمئة 1600. انه اصبح مزارا مهماً منذ قرون عدة وللكثير من الأشخاص.

غولنارا إسماعيلوفا، مديرة ضريح نظامي تقول:“نظامي لم يكن فيلسوفاً فقط. هو وقصائده في غاية الأهمية. مجاميع مختلفة من الزوار يأتون إلى هذا الضريح . ليس البالغين فقط بل أطفال
المدارس أيضاً. أول شيء يفعله الناس حين يزورون المدينة للمرة الأولى هو المجئ إلى هنا “.

عدد كبير من الزوار يأتون لزيارة قبر الشاعر الذي كانت له اختصاصات عدة منها الرياضيات وعلم الفلك والتنجيم. هذه المدرسة تدرس كتبه كفلسفة ودروس في الحياة.

المعلمة سعداف علييفا تقول:“نظامي الكنجوي يعلمنا من خلال قصائده. بعض منها كانت مهداة لابنه. إنها رسالة لكافة الأطفال: يقول لهم أن يحبوا بعضهم البعض الآخر، أن يحبوا وطنهم ، وان
يكونوا قريبين منعوائلهم وان يتمتعوا بالحكمة والذكاء. يقول ينبغي على من يستمع إلى هذه الكلمات تعليم الآخرين للسير على خطاه “.

قصائد هذا الشاعر الذي يعد واحداً من أكبر الشعراء الملحميين في الأدب الفارسي ، ألهمت وليام شكسبير لكتابة قصة الحب المأساوية المعروفة روميو وجولييت.

كلمات أغنية “ ليلى” للمغني اريك كلابتون أقتبست هي ايضاً من أحدى قصائد الشاعر نظامي.

العديد من الكتاب والشعراء يعيشون ويعملون الآن في كونجا ، انها المركز الأكاديمي والأدبي في أذربيجان كالكاتب صاحب إبراهيملي، إنه عالم وكاتب مسرحي وشاعر.

صاحب إبراهيملي يقول:“لأنني أعيش هنا في أذربيجان لدي مشاعر طيبة عن تاريخ البلاد. أنني مهتم جدا بتاريخنا وبالفترات العصيبة التي واجهت البلاد وأبطالها. أواصل البحث حول هذا الموضوع ، أود أن يعرف الشباب المزيد عن تاريخ أذربيجان. أريد أن يطلع العالم على تاريخ بلادنا للتعرف عليه بشكل أفضل “.

الكتابة ليست الوسيلة الوحيدة للتحدث عن تاريخ البلاد، فالشاعر يستخدم أعواد الثقاب ايضاً.

أفتانديل ماليكوف يقول :“أعمل على محارب، وحين أعمل هذه النماذج ، استخدم أعواد الثقاب وعلبها فقط.”

في المقهى التي يمتلكها، هناك نصب آخرللشاعر نظامي ، لإنجازه إستخدم ثلاثة الآف ونصف الألف من عود كبريت واكثر من عام ونصف العام لإنجازه.

قرب مركز المدينة، هناك نصب آخر يرمز إلى التاريخ الحديث للبلاد باستخدام احجار من سوتشي وزجاج قناني الشمبانيا الفرنسية التي أعيد تدويرها لإستخدامها في تزيين هذا المبنى. إنه تخليد
لجندي سوفيتي قتل في الحرب العالمية الثانية. شقيقه هو الذي شيده لتخليد ذكراه. ثلاثون عاما لإنجازه.

الآن بعض من عبارات ماركو بولو الذي زار هذه المنطقة في القرن الثالث عشر. قال انه رأى “ طيناً أسودا يخرج من الأرض”. اليوم الناس يأتون إلى هنا للإستحمام بهذا النفط…

اختيار المحرر

المقال المقبل
اسماك القرش العملاقة في خليج دونصول في الفلبين

life

اسماك القرش العملاقة في خليج دونصول في الفلبين