عاجل

أمام حشود من أنصاره في حزب العدالة والتنمية في العاصمة التركية أنقرة، شن رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان هجوما مضادا على المحتجين الذين يطالبون باستقالته، داعيا أنصاره أن يعطوا خصومه درسا بالسبل الديمقراطية عبر صناديق الاقتراع. وتقول متظاهرة مؤيدة لأردوغان:

“أنا سعيدة جدا، بقيت أنتظر هنا طيلة ثلاث ساعات. هذا لا يهم، أستطيع أن أنتظر أربعا وعشرين ساعة لأجله”.

وكان أردوغان وصف المتظاهرين ضده بالرعاع والمتطرفين، بعد أن اتهمه معارضوه بالانحراف التسلطي وبالسعي إلى أسلمة البلاد. وتقول متظاهرة معارضة للحكومة التركية:

“ينبغي أن يفهم رئيس الوزراء أنه يثير غضبنا، حين يصفنا باللصوص والسكارى، وخطاباته العدوانية المتصاعدة تدفع بالناس إلى أن تنزل إلى الشوارع. ولولا خطابه اليوم مثلا ما جئت إلى هذا المكان للاحتجاج”.

وبالموازاة مع ذلك احتل آلاف المتظاهرين ساحة تقسيم في مدينة اسطنبول، في تجمع حفل بالشعارات المناهضة لأردوغان، وقد أطلقت الشرطة القنابل المسيلة للدموع واستعملت خراطيم المياه لتفريقهم.

من جانبه نفى حزب العدالة والتنمية امكانية تنظيم انتخابات مبكرة، ويقول قياديوه إنهم ربما يدعون أنصار الحزب للتظاهر في اسطنبول وأنقرة الأسبوع المقبل.