عاجل

بمشاركة ثمانية آلاف عسكري من تسع عشرة دولة، أعلن الأردن بدء تدريبات “الأسد المتأهب” التي ستمتد عشرة أيام في جنوب المملكة ووسطها، مؤكدا أنه لا علاقة للتمرين بما يجري في سوريا.

ويستند التمرين بحسب المسؤولين الأردنيين إلى عمليات الدفاع والتعرض في ظل حرب غير تقليدية، مع التركيز على العمليات الجوية.

ويقول رئيس هيئة العمليات في القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية اللواء الركن محمد العدوان:

“أجزم قاطعا أن المعارضة السورية لن تشارك في هذا التمرين…لن يكون هناك بقاء لأي قوات بعد التمرين، إلا إذا طلبت الحكومة الأردنية رسميا وعلى المستوي السياسي صواريخ باتريوت وطائرات أف ستة عشر”.

وبدا خلال الأيام الأخيرة أن القوات النظامية السورية استردت سيطرتها على مناطق كان يسيطر عليها مقاتلون معارضون، وخاصة مدينة القصير الاستراتيجية.