عاجل

تقرأ الآن:

مؤسسة الاذاعة والتلفزيون اليونانية كبش فداء الأزمة الاقتصادية


اليونان

مؤسسة الاذاعة والتلفزيون اليونانية كبش فداء الأزمة الاقتصادية

في سابقة من نوعها المؤسسة اليونانية للاذاعة والتلفزيون الحكومي ستوقف بثها ابتداءا من منتصف ليلة الثلاثاء لأسباب مادية.

المتحدث باسم الاذاعة والتلفزيون سيموس كيديكوغلو أعلن أن هذا القرار جاء بسبب سوء الادارة المالية للمؤسسة.

الموظفون وفور الاعلان عن الخبر وجهوا دعوة الى المستمعين والمشاهدين للحضور والتظاهر أمام المؤسسة من أجل دعمهم،كهذا المحامي الشهير.

ديميتريس بيرباتريس:“هذا المرسوم غير الدستوري والممثل في صفحة واحدة يدل على أنه حرر على عجلة في ليلة واحدة،إنهم يدمرون أو يحاولون تدمير التلفزيون الوطني اليوناني.”

ويضيف هذا الموظف في المؤسسة:“إنهم يحاولون الحصول على ال اي آر تي لكننا سنمنعهم من ذلك.”

الموظفون البالغ عددهم 2800 شخص احتلوا المبنى الرئيسي للمؤسسة ردا على اعتزام الحكومة إغلاقها وإعادة فتحها بعدد أقل من الموظفين.

أثينا أعلنت أن موظفيها سيحصلون على تعويضات مادية،وستمنح بعضهم فرصا أخرى إذا توفرت فيهم الشروط الملائمة للعمل الجديد. اي ار تي هي قناة ممولة بواسطة الاقتطاعات الالزامية من فواتير الكهرباء،وحسب الحكومة اليونانية مشكل تسير الادارة المالية خلال السنوات الأخيرة تسبب في هذه الكارثة الاعلامية.

وتلتزم اليونان إلى الجهات المانحة الدولية بتنفيذ خطة الاستغناء عن 2000 موظف هذا العام و15000 بحلول نهاية العام 2014.