عاجل

في اليوم الحادي عشر من الحركة الاحتجاجية المناهضة لرئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، وقعت صدامات بين محتجين وعناصر الشرطة في شوارع مدينة اسطنبول، وذلك رغم قيام أردوغان بخطوة أولى ملموسة لاحتواء الأزمة التي تهز تركيا، عبر موافقته على استقبال ممثلين للمتظاهرين الذين يطالبون باستقالته.كذلك وقعت صدامات مماثلة في العاصمة أنقرة، حيث فرقت الشرطة محتجين مستعملة الغازات المسيلة للدموع، بعد تجمع آلاف المتظاهرين مجددا، احتجاجا عما يعتبرونه محاولة الحكومة تغيير نمط عيش الأتراك، وتقويض مبدإ فصل الدين عن الدولة، على حد تعبيرهم.
إلى ذلك سن رئيس الجمهورية عبد الله غل قانونا مثيرا للجدل، يحد من بيع الخمور واستهلاكها. وكان عديد المتظاهرين جعلوا من الموضوع إشارة لما يعتبرونه تسلطا، وإرادة من أردوغان بأسلمة المجتمع التركي.