عاجل

الصدامات المتقطعة تجددت البارحة في مدينة اسطنبول التركية، بين عناصر الشرطة ومتظاهرين يدعون الى استقالة رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان الذي يعتزم مقابلة ممثلين عن المتظاهرين الذين يتهمونه بالتسلط.وكانت الشرطة استعادت السيطرة على ميدان تقسيم، وطردت منه المتظاهرين، مستعملة القنابل المسيلة للدموع. ويقول حاكم اسطنبول حسين افني موتلو:
“إلى أن يتم تنظيف ساحة تقسيم بالكامل من المجموعات الهامشية ويعاد فتحها أمام العموم، سنواصل أخذ احتياطاتنا نهارا ومساءا، وأريد من كل شخص أن يساعد شرطتنا عندما نتخذ هذه الاجراءات”.
في الوقت ذاته تدخلت الشرطة في مدينة انقرة لتفريق نحو خمسة آلاف متظاهر، مستعملة خراطيم المياه والغاز المسيل للدموع.ورغم الاحتجاجات المعارضة له، يظل اردوغان زعيما متقدما على منافسيه في تركيا، على مستوى حزب العدالة والتنمية، وفي البرلمان، وفي الشارع التركي أيضا.

.